تيمان آرديمي يقر بخسارته لواءً كاملاً من قواته الفارة من ليبيا ويتعهد بمواصلة القتال – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أصدرت مليشيات ” إتحاد قوى المقاومة ” بزعامة المتمرد المقيم فى قطر ” تيمات آرديمي ” المطلوب للنائب العام فى طرابلس والمعروفة إختصاراً برمز (UFR)  بياناً بوقت متأخر من مساء الأحد أقرت فيه بالضربات الموجعة التي تلقتها فى ليبيا وتشاد .

وفى بيان إطلعت عليه المرصد ونشره المتحدث باسم المليشيا وهي الأقوى بين فصائل التمرد ونشرته صحيفة الثورة التشادية المعارضة ، أكد الفصيل التشادي فى بيانه الممهور بتوقيع زعيمه المتمرد ” تيمان آرديمي ” بأنه ومابين تاريخ 3 فبراير إلى 7 فبراير قد تعرضت قواته وعلى فترات منتظمة لضربات من قبل الطيران الفرنسي ، على طول خط يمتد لأكثر من 700 كلم.

المتمرد التشادي المعارض المقيم فى الدوحة والمطلوب لتشاد ” تيمان إرديمي “

وأقر زعيم المليشيا المتمردة بوقوع أضرار بشرية ومادية هائلة ؛ فى صفوف قواته مع وجود بعض الناجين ، الذين قال بأنهم يعانون من شح الدعم والجوع والعطش ويفتقرون إلى الوقود مادفعهم إلى الاستسلام للقوات الحكومية فيما كان البعض الآخر مبعثراً وإستطاع إعادة التجمع والعودة إلى القاعدة الخلفية فى ليبيا بينما أكدت الصحيفة التشادية بأن الخسائر التي يتحدث عنها البيان هي لواء كامل بينما لاتزال ثلاثة ألوية أخرى تتواجد فى الأراضي الليبية .

وأضاف تيمان : ” بادئ ذي بدء ، نود أن نحيي ذكرى شهدائنا الذين سقطوا تحت الإمبريالية الفرنسية ، المجد الأبدي لشهدائنا. تتمنى الشفاء العاجل لجميع الجرحى حتى يتمكنوا من مواصلة الكفاح  ” .

وإعتبر تيمان آرديمي بأن ماحصل يدل على التوافق غير المشروط لفرنسا على ماوصفه بالنظام المفترس لديبي ويدل على الخسارة الكلية لمصداقية النظام في مواجهة رأيه وخاصة جيشه. ”

صحيفة الثورة التشادية المعارضة تؤكد بأن الخسارة التي أعلنها آرديمي تمثل لواء كامل

وتابع : ” من المؤكد أننا خسرنا معركة ولكن لم نخسر الحرب. الكفاح ضد الدكتاتورية ونتائجها الطبيعية مستمر. التدخل الفرنسي، على الرغم من الأضرار المختلفة، وعلى العكس من ذلك فقد رفع القوة المعنوية لقواتنا وعزز التصميم على انهاء مكافحة نظام ادريس ديبي الذي تدعمه فرنسا ونعتبرها كمرتزقة تدعم ديكتاتوري يكرهه شعبه. ولا توجد بدائل أخرى لدينا إلا العمل المسلح ” .

وقال تيمان آرديمي بأن قواته ستتعلم من هذا الفشل وبأنه يتشاور مع جميع قوى البلد فى الخارج والداخل وسوف يستأنف طريقه نحو أنجامينا وذلك على حد قوله وأضاف : ” نحن نشكر بإخلاص جميع النوايا الحسنة من الداخل وكذلك من الشتات من الذين أظهروا دعمهم ، وتعاطفهم معنا في إدانة سلوك فرنسا وقوتها وتحدوا الجهاز القمعي للنظام للتعبير عن عدم موافقتهم على هذا التدخل على الرغم من السيف المسلط منه  المعلق فوق رؤوسهم ” .

تيمان أرديمي رجل الدوحة فى تشاد إلى الواجهة مجدداً مع جضران بعد أحداث الهلال النفطي.. تعرّف عليه

وزعم المتمرد آرديمي بأن الجيش الوطني التشادي إحترم تشاد والتشاديين من خلال رفضه خوض معركة لا معنى لها مما أضطر”  ديبي الديكتاتور ”  على جلب المرتزقة الفرنسيين متقدماً بالشكر والتهنئة لكل جندي من هؤلاء.

وختم آرديمي بيانه داعياً جميع الفئات الاجتماعية على التعاون مع المعارضة السياسية والعسكرية لتخليص البلاد مما وصفها بـ ”  الحشرات المدمرة  ” وبناء تشاد جديدة وأفضل فى إشارة منه لنظام الرئيس ديبي قائلاً : ” لقد تبدّلت هذه الدولة الجديدة التوافقية والديمقراطية  تلقائياً في أعقاب هذه الضربات  الخسيسة ، تحيا UFR ، تحيا تشاد! ، ولتستمر الحرب ” .

المصدر: المكتب الاعلامي لمليشيا UFR

الترجمة : خاص – المرصد