صوان : حملة حاقدة تستهدف المسلمين وراء هجوم نيوزيلندا الإرهابي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – عبر رئيس حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا محمد صوان عن إدانته لهجومي مدينة ” كرايست تشيرتش ” في نيوزيلندا .

وقال صوان في تدوينة عبر صفحته الرسمية أن الهجوم  عمل إرهابي مروع استهدف مسلمون يؤدون صلاة الجمعة في مسجدين بنيوزيلاندا.

وأضاف : ” هذه الجريمة البشعة تغذيها حملة عنصرية حاقدة، وهي حلقة في مسلسل التحريض ضد المسلمين ، فالإرهاب لادين له ” .

وعبّر صوان عن إدانته لهذا الفعل ولكل عمل قال أنه يستهدف الأبرياء والآمنين، مترحماً على أرواح الضحايا وداعياً بالشفاء للمصابين والجرحى.

ومن جهته إستنكر رئيس مجلس الدولة الإستشاري خالد المشري القيادي في الحزب الهجوم وبشدة من خلال تدوينة نشرها ظهر الجمعة عبر صفحته الرسمية واصفاً إياه بالإرهابي الذي استهدف المصلين المسلمين كما تقدم بأحر التعازي لأهالي الضحايا .

وقال : ” هذه الجريمة الوحشية هي نتيجة لخطاب الإسلاموفوبيا والتحريض المستمر ضد المسلمين ، على الأمم المتحدة تحديد مفهوم واضح للإرهاب الذي تثبت هذه الأحداث أنه عدو لكل الأديان. ” .

وكان مجلس الدولة الإستشاري قد أصدر بياناً بشأن استنكار العملية الإرهابية التي استهدفت مصلين بنيوزيلاند معربة عن إستنكاره وبأشد العبارات لهذا الهجوم الذي راح ضحيته العشرات .

وقال المجلس في بيان تلقت المرصد نسخة عنه ، ظهر اليوم الجمعة أن ما حدث عملية وحشية ضد مسلمين كانوا يؤدون عبادتهم في سلام.

وتقدم المجلس بأحر التعازي لأهالي الضحايا ودعا لهم بالرحمة وللجرحى بالشفاء العاجل، معتبراً هذه الأفعال كنتيجة واضحة لخطاب الكراهية والتحريض ضد الإسلام والمسلمين ، وفقاً للبيان.

وطالب البيان الأمم المتحدة بتحديد مفهوم واضح للإرهاب الذي قال بأن مثل هذه الأحداث تثبت بأنه غير مرتبط بدين أو هوية بل هو عدو لكل الأديان السماوية.

كما دعا الإستشاري الحكومة النيوزلندية إلى تقديم تفسير واضح لعجزها عن منع الهجوم أو الحد منه رغم أنه كان علنياً وعلى الهواء مباشرة وبالتالي معاقبة كل من ساهم فيه وإلى ردع أمثالهم وحماية المسلمين في نيوزيلندا ، وذلك بحسب نص ذات البيان.

المرصد – متابعات