أبو الغيط: تربح المليشيات من الوضع الحالي في ليبيا يعرقل الانتقال السلس للسلطة - صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن الوضع الليبي ليس بالسهل على الرغم من أنها لا تواجه ذات الانقسامات العرقية أو الطائفية القائمة فى كل من سوريا واليمن.

أبو الغيط أوضح في مقابلة خاصة مع صحيفة “الإهرام العربي” اليوم الخميس أن ضعف البنى المؤسسية التى كانت قائمة وقت حكم القذافي وغلبة الطابع القبلي على المجتمع الليبي بالإضافة إلى تربح الميليشيات من وراء استمرار الوضع الحالي جميعها عناصر لعرقلة هدف تحقيق انتقال سلس للسلطة في ليبيا.

وأضاف بأن ليبيا واجهت على مدار السنوات الأخيرة مخاطر الانقسام إلى دولتين ليس فقط فى الشرق والغرب وإنما إلى أكثر من ذلك.

وأشار الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى أن في حال حدث إنقسام ليبيا فسيمثل كارثة ليس فقط للشعب الليبي ومنطقة شمال إفريقيا وإنما للوطن العربى ككل.

وجدد أبو الغيط دعم الجامعة العربية لجهود المبعوث الأممى غسان سلامة فى اتجاه تحقيق التوافق المنشود بين الأطراف الليبية وعودة المؤسسات الليبية للعمل بشكل سليم ودائم،قائلاً:” أنشط شخصيا فى التعامل مع هذا الأمر من خلال عضويتي في المجموعة الرباعية الدولية المعنية بالوضع فى ليبيا التي تضم إلى جانب الجامعة العربية كلا من الاتحادين  الأوروبى والإفريقى والأمم المتحدة وهى المجموعة التى نعتزم عقد لقاء لها على هامش قمة تونس كما ينشط المبعوث الخاص للأمين العام للجامعة العربية صلاح الدين الجمالي فى التواصل مع مختلف الأطراف الليبية”.

أبو الغيط أعرب عن أمله فى أن تشهد الفترة المقبلة التوصل إلى توافقات لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية خلال العام الجاري،مؤكداً دعم الجامعة للجهود التى تبذلها الآلية الثلاثية لدول الجوار التى تضم مصر وتونس والجزائر من أجل المساهمة فى إحلال كامل الأمن والاستقرار فى ليبيا.