بيري : على باشاغا منع مظاهرات مجالس الشورى المرتبطة بالقاعدة قبل منعنا .. عازمون على الخروج – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد الناشط مصطفى بيري أحد منظمي تظاهرة المنطقة الغربية المزمع خروجها عصر اليوم الجمعة في صرمان عزمهم الخروج عقب قرار داخلية الوفاق بمنع المظاهرة معتبراً إياه قراراً مسيساً بإمتياز .

وفي حديث بوقت متأخر من مساء الخميس قال بيري في حديث لـ المرصد بأن مديرية صرمان أبلغتهم برفض وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا لخروج المظاهرة متعذرة بأسباب أمنية في وقت تتمتع فيه المدينة بأقصى درجات الأمن  .

وأضاف بأنهم عازمون على الخروج في  المظاهرة مشدداً على  سلميتها وعلى مطالبها الواضحة ألا وهي دعم القوات المسلحة الليبية بالقيادة العامة وقال : ” هذا حقنا في التعبير السلمي ولن يمنعنا عنه باشاغا أو غيره ” .

ودعا بيري داخلية الوفاق إلى منع تظاهرات داعمي ” مجالس الشورى في بنغازي ودرنة ” المرتبطة وفق تقارير مجلس الأمن بتنظيم القاعدة والمتحالفة مع تنظيم داعش بدل أن تمنع مظاهرة محددة المعالم والمطالب .

وإعتبر مصطفى بيري هذا الموقف الصادر من داخلية الوفاق يضع مصداقية شعاراتها على المحك خاصة وأنها قد  إستحدثت مؤخراً إدارة كاملة لحقوق الإنسان التي تكفل حرية التعبير وتسوقها للمجتمع الدولي .

ومن جهته أعلن جهاز المباحث الجنائية فرع الغربية مساء الخميس تلقي مدير مديرية أمن صرمان بلاغاً من وزارة داخلية الوفاق في طرابلس بشأن منع التظاهرة المزمع خروجها عصر الجمعة دعماً للجيش في المدينة.

وجاء ذلك بعد أن أكد الجهاز في وقت سابق من الخميس بأن مدير أمن صرمان قد وافق على ترخيص التظاهرة السلمية عبر التنسيق معه قبل أن يعود ويعلن تلقي المديرية إخطار يمنع التظاهرة من قبل الداخلية في طرابلس .

وكان جهاز المباحث الجنائية فرع الغربية قد أعلن أيضاً متابعته وعن قرب لكل ما من شأنه ان يعيق العملية الامنية مؤكداً إستعداده لتأمين التظاهرة المزمع خروجها من كل مدن المنطقة الغربية في صرمان محذراً من اي خروقات امنية قد تحدث بالمدينة او تمس بسلامة المتظاهرين .

هذا وقد دعا نشطاء من مختلف المنطقة الغربية للخروج في تظاهرة يوم غداً الجمعة دعماً للقوات المسلحة ورداً على المظاهرات الداعمة لما يسمى مجالس الثوار التي تظاهرت الأسابيع الماضية في طرابلس بكل حرية دون أن يمسها أو يمنعها أحد .

هذا ولم توضح وزارة الداخلية لمديرية أمن صرمان سبب إلغاء هذه المظاهرة سوى أنها تحججت بأن هناك موانع أمنية لم تحددها ، هذا وقد قرر دعاة المظاهرة الذين تواصلت معهم المرصد عدم الإلتفات لهذا القرار الصادر من الداخلية معتبرينه قراراً مسيساً صدر في وقت لم تستطع الوزارة تأمين مقرها ولا حتى تنفيذ الترتيبات الأمنية في طرابلس وهو الأمر الذي أكده يوم أمس المبعوث غسان سلامة .

وفي ذات السياق دعا النشطاء لمظاهرة مماثلة ستخرج عصر الجمعة أيضاً في بنغازي وقد تحصلوا على ترخيص لها من الساعة الرابعة عصراً وحتى الثامنة مساءً فيما تعهدت داخلية المؤقتة بحمايتها وتأمينها .

المرصد – خاص