المشير حفتر : نتوقع حكومة جديدة خلال الأسابيع القادمة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر أنه قد تكون هناك حكومة جديدة خلال الأسابيع القليلة وستقدم لها كافة النقاط التي وردت من شباب الملتقى الأول لشباب ليبيا المنعقد في بنغازي مطلع الأسبوع الجاري .

وقال حفتر في كلمة خلال الملتقى “إن ليبيا ابتليت بمشاكل كبيرة جراء الاعتداء عليها من قبل المجموعات الإرهابية التي قررت أن تختار ليبيا لأن شعبها قليل العدد وتعتبر أقل دول المنطقة من حيث عدد السكان في مساحة كبيرة ورغم أن الإمكانيات في هذا البلاد سواء المدفون تحت التراب أو الذي فوقه يكفي لأفريقيا كلها ولكن الشعب الليبي كما يقولون شعب فقير في أغنى دولة وهي مأساة، لأن من يقرر لابد وأن الحقد ملئ قلبه مما جعل هذا الشعب فقير”.

وأضاف بأن 15 دفعة من خريجي الجامعات لا زالوا ينتظرون الحصول على فرصة عمل، في الوقت الذي من المفترض أن يجدوا مكانهم جاهزا ويملؤون الفراغ الذي ينتظرهم ولكن النوايا كانت سيئة مما جعل الحاجة مطلب كثيرين من أبنائنا.

وقال ” : عملية الكرامة التي حاربت الإرهاب ما كان لها أن تحقق نصرا واحدا لولا اعتمادنا على الشباب والتحام الشباب بها من يومها الأول وحتى يومها هذا ، فهم كانوا مضرب مثل ويتقدمون الصفوف قبل أن يأهلوا أنفسهم رغم رفضنا ذلك ولكنهم أصروا في منطقة بنغازي بالذات” .

وأضاف أن الإرهابيون دأبوا في بنغازي على ذبح الناس وقتلهم بالرصاص وكانت البداية بالجيش ثم الشرطة ثم النيابات العامة ثم القضاة ثم الصحفيين والإعلاميين، ولم يفرقوا بين كبير أو صغير ولا بين امرأة أو شيخ بهدف إرهاب الجميع ، هؤلاء الإرهابيون يقولون جئناكم بالهدم أي هدم العلم والمساجد والمؤسسات كل شيء يؤول مصيره للهدم”.

وتابع :“إن سنوات البؤس التي مضت كانت قاسية على كل الليبيين ولكن الشباب أكثر من دفع الثمن، ولكنها ضريبة الكرامة والحرية ولابد أن نجني ثمارها حياة آمنة ومستقرة ومزدهرة، ومثلما انتصرنا في معركة الحرب بالشباب سننتصر في معركة البناء بالشباب ، فبهم هزمنا أشنع وأشرس قوة على وجه الأرض وعلى مر العصور تظهر مثل هذه القوة ولكن ظهورها على ليبيا تم قهره بالقوة… نحن دعاة سلام ولكن عندما تكتب علينا الحرب فنحن لها لأننا نعتمد على الله أولا ثم الشباب”.

وطالب المشير حفتر كافة القطاعات أن تفتح أبوابها لتمكين الشباب من قيادة المرحلة القادمة وإزاحة كل العراقيل من أمامهم، مشيرا إلى أن من يعرقل الشباب ويقف حائلا دون أداء دورهم وتحقيق طموحاتهم أنما يخون الوطن ويمنع التقدم ويشدنا إلى الوراء وأضاف : ”  الحكومات التي لا تلتفت إلى الشباب ولا تقدم لهم ما يستحقون من رعاية ولا تفسح لهم الطريق ولا تقدم لهم التسهيلات هي حكومات تعمل على خراب الوطن ولابد أن تزاح”.

وأوضح حفتر بأنه وعلى مستوى القوات المسلحة فتحنا الأبواب للشباب للانخراط فيها على مختلف المستويات والتخصصات العسكرية وكانت النتيجة دفعات متتالية بالآلاف من خريجي الكليات العسكرية ومراكز التدريب وهم فخر القوات المسلحة التي قامت بواجبها ولم تخسر أي معركة على الإطلاق .