غوتيريش يبحث مع ملك الأردن التطورات الإقليمية والسلام - صحيفة المرصد الليبية

الأردن – بحث عاهل الأردن عبد الله الثاني، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، السبت، التطورات الإقليمية الراهنة وجهود تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

جاء ذلك في لقاء جمعهما بالبحر الميت، على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي، وفق بيان للديوان الملكي، تلقت الأناضول نسخة منه.

وأكد الملك عبد الله ضرورة تكثيف الجهود الدولية لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وفق حل الدولتين وبما يفضي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة على خطوط الرابع من يونيو/ حزيران 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، بحسب البيان.

وشدد على ضرورة وقف التصعيد الإسرائيلي في القدس، والانتهاكات ضد المسجد الأقصى.

وتطرق اللقاء إلى التطورات المرتبطة بالأزمة السورية، إذ شدد العاهل الأردني على ضرورة إيجاد حل سياسي يحفظ وحدة سوريا أرضا وشعبا، وأن الجولان أرض سورية محتلة، وفقا لجميع قرارات الشرعية الدولية.

كما تم استعراض عدد من الأزمات التي تشهدها المنطقة، وجهود الحرب على الإرهاب ضمن استراتيجية شمولية.

من جانبه، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بمواقف الأردن في استضافة اللاجئين، داعيا الدول المانحة إلى دعم الدول المستضيفة وفي مقدمتها الأردن.

وفي وقت سابق السبت، انطلقت في منطقة البحر الميت الأردنية (غرب)، أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي.

وقال “غوتيريش” في كلمة أثناء الجلسة الافتتاحية: “إن حل الصراعات في المنطقة هو أمر ملح، بما في ذلك تحقيق حل دولتين، إسرائيل إلى جانب فلسطين، تعيشان بسلام جنبا إلى جنب ضمن حدود آمنة ومعترف بها، ومع القدس كعاصمة للدولتين”.

 

الأناضول