البريطاني رولي الذي تعرض للتسمم بمادة مجهولة يؤكد أنه لا يعرف كيف تمت معالجته - صحيفة المرصد الليبية

انجلترا – أعلن السفير الروسي في بريطانيا، الكسندر ياكوفينكو، أن البريطاني تشارلي رولي الذي تعرض للتسمم بمادة مجهولة في أيمسبوري، أكد أنه لا يعرف حتى الآن كيف تمت معالجته.

هذا والتقى رولي وشقيقه ماثيو، أمس السبت، مع السفير ياكوفينكو في مقر السفارة بلندن لمناقشة الوضع حول التحقيق بقضية التسمم.

وقال السفير للصحفيين، اليوم الأحد: “كما يقول (تشارلي رولي)، أنه ليس لديه أي معلومات سوى التي نشرت في الصحف البريطانية، وعلى سؤال هل تعلم كيف تمت معالجتك​​​.. قال الأخوان أنهما لا يعرفان، وعن المادة التي تسمم بها رولي؟ كل ما يعرفه هو ما نشر في تقارير الشرطة.. أعتقد أنهما لا يستبعدان فكرة إجراء فحص طبي في بلد آخر”.

وأضاف السفير: “لقد طلبت منهما طرح أي أسئلة متعلقة بالمعلومات التي نشرت في الإعلام بهذا الصدد.. تحدثا كثيرا عن حالته الصحية، إنهما يشعران بالقلق، لأنه على الرغم من أن رولي تلقى العلاج، إلا أن صحته تتدهور تدريجيا، وفي الواقع، كما يعتقد، من غير المعروف ما الذي سيحدث له. أعرب (رولي) عن رغبته في الخضوع لفحص طبي في بلد ثالث”.

من جهتها نقلت صحيفة “Sunday Mirror” عن حديث لرولي بعد هذا اللقاء أنه لا يزال يحمل روسيا مسؤولية الهجوم عليه. كما أفاد بأنه طلب من السفير الروسي تنظيم لقاء له مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مضيفا أن السفير وعد له بتسليم رغبته إلى موسكو.

هذا وأعلنت شرطة ويلتشير، في 4 يوليو الماضي، عن “حادث خطير” في أيمسبوري، حيث تعرض شخصان للتسمم بمادة مجهولة وتم إسعافهما بحالة خطيرة.

وتقع مدينة أيمسبوري، قرب سالزبوري، حيث عثرت الشرطة البريطانية في 4 مارس الماضي على ضابط الاستخبارات الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا فاقدي الوعي بعد تعرضهما لهجوم بمادة سامة في سالزبوري.

واتهمت بريطانيا روسيا آنذاك بالوقوف وراء حادث تسمم سكريبال وابنته، واتخذت إجراءات ضد موسكو تبعها في ذلك غالبية الدول الأوروبية، والولايات المتحدة، فيما نفت موسكو هذه الاتهامات، مؤكدة أن لندن لا تملك أدلة دامغة على اتهاماتها، وطالبت بإجراء تحقيق مشترك في الحادث، إلا أن لندن لا تزال ترفض ذلك.

 

المصدر: سبوتنيك + إنترفاكس