موسكو: المسائل العالقة حول منطقة القطب الشمالي يمكن حلها سلميا - صحيفة المرصد الليبية

روسيا – أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء، أن جميع المشاكل الدولية الخاصة بمنطقة القطب الشمالي يمكن تسويتها بشكل سلمي ولا تتطلب حلا عسكريا.

وقال لافروف في كلمة في منتدى القطب الشمالي: “مقتنعون بأنه لا يوجد أي احتمال لنشوب نزاع في منطقة القطب الشمالي، وإن جميع القضايا يمكن ويجب أن تحل سياسيا على طاولة المفاوضات. ولا تتطلب حلا عسكريا”.

وتشهد مدينة سان بطرسبورغ يومي 9 و10 أبريل أعمال المنتدى الدولي الخامس للقطب الشمالي الذي ينطلق بعنوان “القطب الشمالي – إقليم الحوار”.

وسيتبادل المشاركون في المنتدى الآراء حول قضايا التنمية لمنطقة القطب الشمالي، بما في ذلك الاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية، والسلامة البيئية، والنقل، وحماية الشعوب الأصلية في المنطقة.

وينعقد المنتدى بشكل دوري منذ العام 2010، ويعد أكبر منصة لمناقشة القضايا والآفاق المستقبلية لتطوير منطقة القطب الشمالي، التي تبلغ مساحتها حوالي 27 مليون كيلومتر مربع.

وتطل على منطقة القطب الشمالي ثماني دول وهي: روسيا وكندا وغرينلاند والولايات المتحدة وإيسلندا والنرويج والسويد وفنلندا.

وفي روسيا تشمل منطقة القطب الممر الشمالي للتجارة، الذي يربط بين آسيا وأمريكا الشمالية. وتعمل روسيا على تطوير الممر منذ سنوات، وهذا الطريق الجديد يمكنه نقل البضائع من آسيا إلى أوروبا، بزمن أقل بأسبوعين مقارنة بالنقل عن طريق ممر قناة السويس.

ومنطقة القطب الشمالي غنية بالنفط والغاز والمعادن الأخرى. ويشكل إنتاج النفط والغاز في هذه المنطقة حاليا عشر الإنتاج العالمي.

المصدر: وكالات