المستشار صالح لـ مجلس الأمن: عمليات الجيش في طرابلس تأتي لحماية المسار الديمقراطي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – وجه رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح أمس الثلاثاء رسالةً لرئيس مجلس الأمن الدولي أكد خلالها على أن العمليات العسكرية التي تخوضها القوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر في مناطق غرب ليبيا تهدف إلى تطهيرها من قبضة الميليشيات الإرهابية المسلحة.

المستشار صالح أوضح في رسالته والتي تلقت المرصد نسخة منها أن الميليشيات هي من عطلت المسار الديمقراطي وقتلت وخطفت ونهبت ثروات البلاد،لافتاً إلى أن مجلس النواب المنتخب من الشعب هو من عين قادة الجيش الليبي وهو من كلفهم بمهامهم بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وشدد المستشار صالح على أن العمليات في طرابلس هي لحماية المسار الديمقراطي ، منوهّاً إلى أن المؤسسة العسكرية هي المسؤولة عن حماية الدستور والمسار الديمقراطي.

وأضاف :”الجيش الوطني الليبي قضى على داعش والقاعدة في ليبيا رغم الحظر على المفروض على تسليحه وسنعمل على المسار السياسي عبر المؤتمر الوطني الجامع خلال عمليات الجيش في الجنوب الليبي رأينا العديد من التنديدات الدولية ولكن سرعان ما تبين للمجتمع الدولي أن الجيش استقبل بالزهور وقضى على أكبر رؤوس الإرهاب،تبعها إيصال كافة الخدمات التي كانت منقطعة عن المواطنين العملية العسكرية في طرابلس دقيقة وتهدف لاستتاب الأمن في العاصمة وطرد الميلشيات المسلحة منها”.

وبيّن المستشار صالح أن مدنية الدولة أساس عمل مجلس النواب ، مفنداً في الوقت ذاته كافة الأقوال التي تشير إلى إمكانية عسكرة الدولة الأمر الذي ينافي الحقيقة كون البرلمان يمثل سلطة مدنية منتخبة من الشعب مباشرة.

وأكد رئيس مجلس النواب على أن الجيش يعمل بحرفية عالية تكفل احترام حقوق الإنسان وتعمل على حماية المدنيين والممتلكات العامة والخاصة.

المستشار صالح أشار إلى أن الجيش يدعو المسلحين لتسليم أسلحتهم والتزام بيوتهم ، مؤكداً على أن مسألة تأمين الجيش للأراضي الليبية شأن داخلي ولا شأن للأطراف المؤججة للصراع به تحرك الجيش لتأمين أي بقعة من بلاده لا يحتاج إذن أحد إلا الشعب الذي يمثله مجلس النواب.

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.