اكتشاف مقبرة تاريخية عمرها 4300 عام جنوب القاهرة – صحيفة المرصد الليبية

مصر – كشفت أعمال التنقيب في مصر عن مقبرة مميزة بلوحات ملونة زاهية صُنعت قبل 4300 عام، خلال ما يُعرف باسم عصر الأهرامات.

وتتميز المقبرة التي افتُتحت حديثا بالقرب من سقارة (جنوب القاهرة)، برسومات جدارية مستوحاة من أهرامات الجيزة القريبة، حيث رُسمت بتقنيات خاصة حافظت على ألوانها عبر الزمن.

ويعود القبر المكتشف إلى أحد النبلاء في عصر الأسرة الخامسة، اسمه “خوي”، في الفترة الممتدة من 2686 قبل الميلاد إلى 2181 قبل الميلاد.

ويعتقد الخبراء أن الاكتشاف الجديد يمكن أن يلقي ضوءا جديدا على بناء الأهرامات نفسها. ويرى المؤرخون أن تلك الفترة “مكتوبة بالحجر”، مع تسجيل الأحداث من خلال الآثار وليس النصوص.

وتصور اللوحات الجدارية الموجودة داخل المقبرة، رجالا في قوارب وعبيدا ينقلون الطعام والشراب، وهم محاطون بحدود مزخرفة.

ويدرس الباحثون احتمال وجود علاقة بين “خوي” وجد “كارع أسيس”، الفرعون الأخير من الأسرة الخامسة، الذي دُفن في هرم قريب من سقارة، وكان أول من بنى هرما جنوب المقبرة الرئيسة في المنطقة.

وتُعرف منطقة سقارة، الواقعة غرب النيل، بأنها موطن لأكبر مجموعة من المقابر والأهرامات في مصر، ولكن الجيزة طغت عليها، على بعد 15 ميلا.

وترأس وزير الآثار المصري، خالد العناني، بمشاركة الممثلة المصرية يسرى، مجموعة من 52 سفيرا أجنبيا وملحقا ثقافيا في جولة هامة عبر الموقع.

وأعلن السيد العناني أنه سيعلن عن اكتشافين جديدين في الأقصر، إلى جانب استعادة تمثال ضخم لرمسيس الثاني، في يوم التراث العالمي.

 

المصدر: ذي صن