عالم الأعمال في تركيا وبيلاروسيا يتطلع لتفعيل “التجارة الحرة” المشتركة – صحيفة المرصد الليبية

بيلاروسيا – يجري رئيس بيلاروسيا، ألكسندر لوكاشينكو، زيارة رسمية إلى تركيا الثلاثاء، يلتقي فيها نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

يأتي ذلك، وسط مطالب عالم الأعمال في كلا البلدين، بتفعيل اتفاقية التجارة الحرة المشتركة، بهدف إكساب التبادل التجاري بينهما زخماً أكبر.

وبحسب المعلومات التي جمعها مراسل الأناضول، من المقرر أن يستقبل الرئيس التركي أردوغان نظيره البيلاروسي “لوكاشينكو”، في العاصمة أنقرة.

ومن المنتظر أن يتباحث الجانبان زيادة حجم التبادل التجاري، وقضايا دبلوماسية واقتصادية أخرى، أبرزها اتفاقية التبادل التجاري والبدء بتفعيلها في أقرب وقت ممكن.

كذلك، يعتزم زعيما البلدين ترأس اجتماع منتدى الأعمال التركي – البيلاروسي، اليوم الثلاثاء، والذي يشارك فيه وزراء، ومسؤولون، ودبلوماسيون وممثلون عن القطاع الخاص في كلا البلدين.

في حديثه للأناضول، قال علي رضا أرسلان، رئيس مجلس الأعمال التركي – البيلاروسي التابع لمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي، إن حجم التبادل التجاري بين أنقرة ومينسك، تجاوز العام الماضي 632.9 مليون دولار.

وحقق التبادل التجاري نمواً بنسبة 50.7 بالمائة خلال السنوات الـ 5 الأخيرة، وسط استهداف البلدين رفع هذا الرقم إلى مليار دولار، بحلول نهاية العام الجاري.

وأضاف أنه من المنتظر أن يناقش أردوغان و” لوكاشينكو” خلال اجتماع منتدى أعمال البلدين، سبل تحقيق حجم التبادل التجاري المستهدف، وما يتطلبه ذلك من إصلاحات بنيوية وتحفيزات متبادلة.

وأوضح أن “لوكاشينكو” يزور تركيا بشكل رسمي لأول مرة منذ 20 عاماً.

وشدد “أرسلان” على أن أهم مطالبهم وتوقعاتهم من هذه الزيارة، هو تفعيل اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين بأقرب وقت ممكن، ومنح الأولوية للمستثمرين الأتراك في مشاريع الخصخصة والبنى التحتية في بيلاروسيا.

وأشار إلى أن القطاع العام، يمتلك ثقلاً كبيراً في اقتصاد بيلاروسيا، وسط تخطيط الحكومة هناك بتسريع مشاريع الخصخصة، بهدف تسهيل الانتقال إلى اقتصاد السوق (الاقتصاد الحر)، مبيناً أنهم يتابعون هذه المرحلة عن كثب.

وأكد “أرسلان” على بذلهم جهوداً كبيرة لتكون الشركات التركية ذات دور فعال في مناقصات المشاريع المذكورة.

ولفت إلى اعتزامهم تأسيس تعاون بين القطاعين العام والخاص في بيلاروسيا، في مجالات البنية التحتية، والصحة والتعليم، مؤكداً على أهمية تعاون قطاعات البلدين في المجالات المذكورة.

وفيما يخص استخدام البلدين العملات المحلية في التبادل التجاري بينهما، قال “أرسلان” إن تفعيل ذلك على أرض الواقع سيعود بالفائدة على كلا البلدين.

“استخدام البلدين عملاتهما المحلية في التبادل التجاري بينهما، سيؤدي إلى تسهيلات كبيرة في التجارة الثنائية، وبالتالي رفع حجم التبادل التجاري بشكل أكبر وأسرع، وقد يمكننا تحقيق زيادة بنسبة 50 بالمائة في حجم التجارة بين البلدين، خلال فترة قصيرة من الوقت”.

وبحسب معطيات مؤسسة الإحصاء التركية وبيانات البنك الدولي، فإن حجم الاقتصاد البيلاروسي يبلغ 54.5 مليار دولار.

وتحرص العديد من البلدان على الاستثمار في بيلاروسيا، وإقامة علاقات اقتصادية جيدة معها، لكونها عضو في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي ونظراً لموقعها الجغرافي الذي يجعل منها بوابة هامة للانفتاح على الاتحاد الأوروبي.

وبلغت الصادرات التركية إلى بيلاروسيا خلال العام الماضي، 439 مليونا و552 ألف دولار، فيما استوردت منها بقيمة وصلت إلى 193 مليونا و291 ألف دولار.

 

الأناضول