مطلوب آخر للنائب العام يدخل بـ " بيان " على خط معركة طرابلس - صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – إعتبر زعيم حزب الوطن الأمير السابق للجماعة الليبية المقاتلة عبدالحكيم بلحاج المكنى ” أبوعبدالله الصادق ” المطلوب للنائب العام  تحرك القوات المسلحة الليبية في طرابلس ” هجوماً باغي ”  على رمز الدولة المدنية ممثلة في العاصمة .

وفي بيان طالعته المرصد وأصدره بلحاج باسم حزب الوطن عقب تبلور موقف تركي – قطري – إيطالي مماثل  صباح اليوم إعتبر إن ما يجري يتم وسط ما أسماه ” الصمت المريب ممن تقع عليهم المسؤولية السياسية لمساعدة ممن وصفهم بـ ”  المرابطين في الثغور ”  و في خطوط المواجهة المباشرة ضدالفئة المعتدية الباغية في إشارة منه للقوات المسلحة .

وأضاف : ” إن حزب الوطن يستنكر ويدين القصف الصاروخي والمدفعي للإحياء السكنية بالعاصمة طرابلس بأشد العبارات ، هذا القصف الهمجي الجبان الذي تقوم به مليشيات المتمرد حفتر في استهتاره بأرواح الأبرياء يرقى لمستوى جرائم الحرب التي امتلأ بها سجله الحافل بالإجرام و الانتهاكات من قتل للأنفس و تدمير للممتلكات الخاصة والعامة ” .

وتابع : ” بهذا العدوان السافر يتضح لنا حقيقة مواقف المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ” غسان سلامة ” تجاه الأعمال الوحشية التي ترتكبها مليشيات حفتر في حق المدنيين بشكل يومي منذ هجومها الغادر على العاصمة طرابلس وصمته المطبق عما حدث من جرائم وعدوان ”  .

وأشار أبوعبدالله المقيم في إسطنبول بأن ” هذا السلوك العدواني والهمجي الذي ينتهجه المتمرد الانقلابي حفتر، لا يجلب سوى الدمار والخراب للتعامل مع مختلف الوقائع والمتغيرات في سعيه الحثيث للوصول إلى السلطة ولو كلفه ذلك صروحا من جماجم الليبيين وينسف كل الجهود السياسية لحل الأزمة الليبية ” .

 وطالب البيان رئيس المجلس الرئاسي بصفته المتنازع عليها كقائد أعلى للجيش الليبي بإصدار تعليماته الفورية للمدعي العسكري الليبي وكافة الجهات الضبطية بالشروع في إجراءات توثيق هذه الجرائم وتقديم المتورطين للقضاء الليبي وعلى رأسهم من وصفه بـ ” مجرم الحرب حفتر ” .

وختم حزب بلحاج بيانه مشيداً بتضحيات من وصفه بـ ”  الجيش الليبي الباسل ”  وذوده عن الوطن وحماية المدنيين و طرابلس في إشارة منه لقوات الوفاق التي قال بأنها تدافع عنها مما أسماه ” غزو العصابات المتمردة و الخارجة عن القانون ” وأكد ختاماً على أن ليبيا لن نكون إلا دولة مدينة تحكمها إرادة وطنية .

وكان بلحاج قد إتهم هذه القوات بالضغط على النائب العام لإصدار أمر قبض بحقه وذلك بغرض إبعاده عن المشهد السياسي ملمحاً لتورط حكومة الوفاق في ذات الأمر .

يشار إلى أن مكتب النائب العام في طرابلس كان قد أصدر في 3 يناير الماضي أمراً بالقبض على المطلوب عبدالحكيم بلحاج بتهم تتعلق باستجلاب المرتزقة والمشاركة بالتخطيط والدعم والتمويل في أعمال تخريبية ترقى إلى مستوى جرائم الحرب منها مجزرة براك والهجوم على الهلال النفطي والإرتباط بخلية حماس الموقوفة في سجن الردع الخاصة .

المرصد – متابعات