الإعلام الحربي: مليشيا منعت ذوي شهداء القصف من دفنهم لإقامة " مسرحية " في ميدان الشهداء - صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكدت شعبة الإعلام الحربي بالقيادة العامة للقوات المسلحة في بيان لها اليوم الأربعاء أن “المليشيات” أقدمت على جريمة بشعة بمنع تسليم جثامين شهداء القصف الغادر على حي الإنتصار بمنطقة أبوسليم إلى ذويهم لدفنهم ، مشيرة إلى أن الجنازة وبناءً على تعليمات من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وعضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراتة ووزير داخلية الوفاق فتحي باشاآغا ستكون جماعية في ميدان الشهداء طرابلس.

شعبة الإعلام الحربي أوضحت عبر مكتبها الإعلامي أن معلومات وردت إليها وإتصالات بذوي شهداء القصف الغادر الذي أصاب منطقة أبوسليم أمس الأربعاء بحي الإنتصار ومواقع مدنية أخرى بالإضافة إلى إتصالها مع بعض مسؤولي المستشفيات تؤكد منع السراج وباشاآغا تسليم الجثامين لذويهم.

وأشارت الشعبة إلى أن هذه المليشيات المارقة التي أذاقت الشعب الليبي في طرابلس الويلات طيلة سنوات ومنعت عنه كل وسائل الحياة وتقاتلت فوق رأسه مليون مرة وإمتصت قوته ونهبت المليارات بالإعتمادات الفاسدة وقوائم الثوار الوهمية لا تزال ترتكب جريمة تلو الأخرى فهي لم تكتفي بقصف الشهداء فقط بل تتاجر بجثامينهم حتى بعد إستشهادهم في محاولة لكسب موقف وتعاطف دولي.

وتابع البيان:”لقد تابع شعبنا الليلة الماضية المسرحية السمجة التي قام بها كل من السفاح المدعو فتحي باشاآغا ومنتحل الصفة فائز السراج ومُهرب الوقود أسامة جويلي من منزل شهداء القصف ولكن مسرحيتهم هذه كانت سيئة الإخراج وكشفت حقيقة المتورط في قصف الأبرياء حتى أنهم تناسوا الترحم على الشهداء في منزلهم وعوضاً عن ذلك وجهوا رسائل الإستجداء لمجلس الأمن”.

شعبة الإعلام الحربي جددت نقل تعازيها وتعازي القيادة العامة للقوات المسلحة وتعازي المشير خليفة حفتر لضحايا القصف ، مؤكدةً بأن القيادة العامة لن ترتاح ولن يغمض لها جفن حتى تثأر للشهداء من هذه المليشيات الإجرامية التي جاوز إجرامها كل حد هي ومن يقف خلفها حسب نص البيان.