الغرياني لـ اهالي ترهونة: مشاركة أبنائكم في القتال جنوب طرابلس عار لن يمحوه الزمان – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – إعتبر المفتي المعزول من مجلس النواب الصادق الغرياني بأن القوات المسلحة تنفذ في طرابلس ما وصفه بـ”الحرب الغادرة” ، متهماً الاخيرة باستهداف المدنيين خلال الأيام القليلة الماضية على حد زعمه.

الغرياني إتهم خلال مداخلة هاتفية له عبر تغطية خاصة أذيعت على قناة “التناصح” أمس الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر بقتل كل من يقول الخير في المنطقة الشرقية سواء من الصلحاء والحكماء والمصليين والحافظين للقرآن علاوة على ما قام به في بنغازي ودرنة وقنفوذة في اشارة غلى الحرب التي خاضتها القوات المسلحة ضد الجماعات الارهابية في مدينتي بنغازي ودرنة .

ويرى أن تحرك القوات المسلحة إلى طرابلس هدفه إيصال “حفتر” لحكم البلاد على حد زعمه ، حاثاً الشعب الليبي في جميع المناطق للتصدي له ومعاملة من وصفهم بـ”المرتزقة ” (القوات المسلحة الليبية)  معاملة قطاع الطرق لأنهم مرتزقة مأجورين بأموال فاسدة على حد زعمه.

 

 

وقال :” أهل ترهونة كيف تسودون التاريخ الناصع الذي سطره الآباء والأجداد وتقبلون أن يكون من ابنائكم من يكون عميل يعمل مرتزق بالحرب ليأخذ المال ويقتل اخوانكم، أنتم وأهل طرابلس أصهار وأخوال وقرابات انتم تقتلون أنفسكم هذا عار سيكتب على ترهونة في تاريخها لن يمحوه الزمان لذلك عليكم أن تضربوا على يد أبنائكم الذين أطمعهم المال وتمنعوهم من الظلم حتى تحافظوا على تاريخكم المجيد”.

كما دعا أهالي ترهونة إلى رص الصفوف والإجماع على كلمة واحدة والإلتحاق بجبهات القتال لحسم المعركة بأسرع وقت لأنه كلما طالت سيزيد عدد الضحايا وتضيع دماء الأبرياء الأمنيين،

واضاف :”على المسؤولين في بلادنا أن يبحثوا عن تحالفات مع أصدقاء يناصرونهم ويدفعون عنهم شر الدول التي تتعاون مع هذا المجرم كفرنسا والمصريين والمال الفاسد ودول اخرى تغظ النظر عنهم وعن افعالهم والامم المتحدة ترى افعالهم وترى ولا تحرك ساكناً ولو كان هذا الضرب بالغراد قام به معارضون لحفتر على جهة فيها مدنيين ماذا سيكون رد فعل الأمم المتحدة وحزبها”.

وأكد على ضرورة أن يعتمد الليبيين على أنفسهم وعدم الوثوق بالمجتمع الدولي والأمم المتحدة، لافتاً إلى أنه لا يجوز توقف المعركة في منتصف الطريق لذلك لابد من دحر ما وصفه بـ”العدوان” حتى يعود لمكانه وعلى المسؤولين أن يكون مواقفهم أصلب من ماهي عليه الآن للوقوف في وجه التدخلات الخارجية.

الغرياني قال إنه:”على الناس وأهالي طرابلس أن يحذروا وينتبهوا ولا يفكروا التفكير الضيق بل فكروا بالوطن ومسؤوليتكم وما يتعلق بنصرة الحق لذلك عليكم ان تجتهدوا بوضع الخطة الصحيحة التي تؤمن ليبيا ،من يقول ويقوم بهذا العمل هو عدو صائل يفعل فعل مرتزقة حفتر والمجرمين لأن التخذيل هو وظيفة المنافقين معروف أنه من يبث الإشاعات ويخذلون الناس بحيث يردونهم عن نصرة الحق والدفاع عن الدين هؤلاء يسمون المنافقين، لا نكره شخص لأنه من الشرق أو الغرب بل نكرهه لما فيه من الظلم والإجرام والعدوان ونحبه بقدر ما فيه من الخير”.

ووجه رسالة لأهالي طرابلس ناصحاً إياهم التفكير بالعقل وأن تكون قضيتهم قضية ليبيا ليس طرابلس لحماية البلاد، مجدداً دعوته للجميع للالتحاق بالجبهات لحسم المعركة في أقصر وقت ممكن.