نواب الجنوب: المجرم السراج ومجلسه دعموا المرتزقة التشادية لشن هجمات على مناطقنا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – دان عدد من أعضاء البرلمان عن المنطقة الجنوبية في بيان لهم بوقت مبكر اليوم الجمعة الهجوم الإرهابي على مطار تمنهنت المدني ، وترحم النواب على الشهداء الذين سقطوا في هذا الهجوم وتمنوا الشفاء لاجرحى.

نواب الجنوب نددوا في بيانهم الذي تلقت المرصد نسخة منه بهذا الهجوم الذي وصفوه بـ”الغادر” على مؤسسات الدولة المدنية في الجنوب الليبي من طرف مرتزقة تشادية وسودانية متحالفين مع قطاع طرق مطلوبين محلياً ودولياً مدعومين من المجلس الرئاسي فاقد الوفاق حسب وصفهم.

وأضاف البيان :” ففي ظل التداعيات الخطيرة التي تمر بها ليبيا من تغول للمليشيات وسيطرتها على العاصمة وتسخير المجلس الرئاسي الفاقد للوفاق موارد الشعب الليبي للبقاء في السلطة بعد استقالة أغلب أعضائه وعدم قدرته على تنفيذ بنود الاتفاق السياسي فلا يخفى على أحد أنه أصبح مطية للمليشيات المؤدلجة والجهوية الداعمة للإرهاب والعصابات المارقة من قطاع الطرق والمرتزقة التشادية والسودانية الفارة من بلدانها وأصبحت تصرف مئات الملايين عليهم للبقاء في السلطة من اموال الشعب الليبي الذي يعاني تردي الأوضاع المعيشية والأمنية”.

وأكد البيان على أن الرئاسي أصبح يعطي في وعود كاذبة وخاصة لأهالي الجنوب في ظل ضعف ممثلين الجنوب في المجلس الرئاسي الفاقد للوفاق واستقالة العضو الفعال موسى الكوني بظروف غامضة وضحها على انها فشل في المجلس الفاقد للوفاق.

كما أكد نواب الجنوب في بيانهم على دعمهم لعمليات القوات المسلحة ضد الإرهاب والمليشيات الداعمة له والخارجة عن القانون ، مطالبين أهالي فزان عقد لقاء تشاوري بخصوص الأحداث الجارية في البلاد.

وكشف نواب الجنوب على عزمهم تقديم مذكرة لمحكمة الجنايات الدولية تثبت دعم من وصفوه بـ”المجرم” فائز السراج ومجلسه فاقد الوفاق للمرتزقة التشادية والسودانية لشن هجمات على
الجنوب ، مطالبين النائب العام بنشر نتائج تحقيقات مجزرة براك الشاطي ومحاسبة الجهات المرتكبة لهذه المجزرة.

كما طالب نواب الجنوب القيادة العامة بتكليف آمر جديد للمنطقة وتوفير الدعم اللازم للقوات المسلحة المتمركزة في الجنوب ، وحث النواب الحكومة الليبية المؤقتة للقيام بدورها التنفيذي وتفعيل ديوان رئاسة الوزراء بالمنطقة الجنوبية.
نواب الجنوب طالبوا اهالي مناطقهم في ختام بيانهم من الوزراء والمسؤولين الذين يعملون بما وصفوها بـ”حكومة اللاوفاق حكومة فايز السراج بالإستقالة من هذه الحكومة والإنحياز للوطن والشعب الليبي.