ثلاثة شركات نفطية كبرى تنفي صحة ” مزاعم ” صنع الله عن عسكرة المرافق النفطية – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أعلنت ثلاث شركات كبرى لإنتاج النفط والغاز بالمؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا أن عمليات الإنتاج تسير بشكل اعتيادي دون وجود أي مشاكل أمنية في أي من الحقول النفطية والمواقع التابعة لها .

وأصدرت شركات الخليج الغربي وسرت والجوف، بيانات منفردة، أكدت خلالها سير عملياتها بشكل طبيعي في الموانئ والحقول دون تدخل أي من الجهات الأمنية والعسكرية.

وجاءت هذه البيانات في وقت أعلنت فيه المؤسسة الوطنية للنفط، برئاسة المهندس مصطفى صنع الله، الأحد، إن القتال الدائر حول العاصمة طرابلس يهدد إنتاج النفط في ليبيا.

وقال صنع الله، إن “الأعمال العدائية التي اندلعت مؤخرا تشكل خطرًا على عملياتنا وتهدد كلّا من الإنتاج والاقتصاد الوطني”. في وقت لا يخفي فيه محاولاته لإقحام نفسه و القطاع في صراع سياسي لطالما كان يزعم حرصه على عدم حدوثه .

واتهمت المؤسسة قيام “عدد من الأفراد المسلحين باقتحام مهبط طائرات تابع للمؤسسة الوطنية للنفط والاستيلاء عليه، واستخدام بعض السفن الحربية والعسكرية للموانئ النفطية”.

وقال صنع الله، “لا يمكن لهذا التصرف غير المشروع وغير المسؤول والذي يمثل انتهاكا صارخا لمهمتنا المدنية أن يستمرّ. إن مثل هذه الأعمال تعرض حياة العاملين للخطر، وتزعزع ثقة شركائنا، وتقلّل من قدرتنا على الحفاظ على استمرار عملياتنا. كما تستنكر المؤسسة الوطنية للنفط كل المحاولات الرامية إلى استخدام معدّاتها ومنشآتها لأهداف عسكريّة”.

في المقابل قالت شركة الخليج العربي للنفط والغاز، إن أعمالها وإنتاجها في جميع حقولها ومواقعها وتصدير ما تنتجه عبر مينائها البحري وتزويد المصافي بدون توقف؛ لازالت مستمرة بفضل تأمين القوات المسلحة العربية الليبية لتلك الحقول والمواقع.

وأشارت الشركة، إلى أنها تنتج 304 آلاف برميل من الخام يوميا.

وأضافت، أن إنتاجها وصل إلى أرقام عالية ونشاطها في جميع المجالات قد ازداد وتواصلها مع الشركات العالمية الكبرى عاد بشكل كبير بفضل ما تتمتع به الشركة وعامليها من الأمن والأمان والمساندة من القوات المسلحة العربية الليبية.

من جهتها، قالت شركة سرت لإنتاج النفط والغاز، “إن الجهات العسكرية التي تعمل ضمن مواقع عمليات الشركة ينحصر دورها في الحمايـة والحراسة، كما أن عمليات الشركة كافة لا توجد بها أي مواقع لأي عمليات عسكريـة سواء في الميناء أو الحقول”.

وأكدت الشركة، أن عملياتها تسير كالمعتاد وبشكل طبيعي في الميـناء والحقول دون تدخل أي جهة كانت أمنيـة أو مدنية أو عسكرية.

بدورها تقدمت شركة الجوف للتقنية النفطية بالشكر للقوات المسلحة على ما تقوم به مر جهد لتأمين مرافق ليبيا النفطية .وقالت الشركة، ” إن إعادة هيبة وسيادة الدولة وارجاع الأمن والأمان في ربوع البلاد تتطلب التضحيات الجسام من أبناء ليبيا الأوفياء”.

المرصد – متابعات