رويترز | طهران وأنقرة تعلنان رفضهما لعزم واشنطن تصنيف الإخوان كمنظمة إرهابية – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – انتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في الدوحة أمس الأربعاء سعي الولايات المتحدة لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً معرباً عن رفضه لهذا القرار قبل حتى صدوره في أول موقف واضح من إيران لدعم هذه الجماعة في وقت تعتبرها دمشق الحليف الأول لطهران بالمنطقة جماعة إرهابية.

وقال ظريف أمس للصحفيين على هامش مؤتمر حضره في الدوحة : ”الولايات المتحدة ليست في وضع يؤهلها بأن تبدأ في تصنيف الآخرين كمنظمات إرهابية ونحن نرفض أي محاولة أمريكية فيما يتعلق بهذا الأمر… الولايات المتحدة تدعم أكبر إرهابي في المنطقة، وهي إسرائيل“. للإطلاع من  رويترز إضغط هنا 

أما أنقرة فقد أعربت هي الأخرى عن رفضها لهذه الخطوة وقال ” عمر جليك ” المتحدث بإسم الحزب الحاكم الذي يتزعمع رجب طيب أردوغان ” : تحرك أمريكا ضد الإخوان المسلمين سيدمر الديمقراطية في المنطقة وسيفرز دون شك نتائج خاطئة فيما يخص الاستقرار وحقوق الإنسان والحقوق والحريات الأساسية في بلدان العالم الإسلامي“. للإطلاع من رويترز إضغط هنا

و أكدت ” سارة هاكابي ساندرز ” السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض ( المتحدثة )  ، بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب تعمل على تعيين جماعة الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية بالفعل “.

وقالت ساندرز في بريد ألكتروني أرسلته الثلاثاء إلى وكالة رويترز للإطلاع إضغط هنا  : “لقد تشاور الرئيس مع فريق الأمن القومي وقادة المنطقة الذين يشاركونه قلقه من الجماعة ، وهذا التصنيف يسير في طريقه لوضعه موضع التنفيذ من خلال العملية الداخلية”.

ومن جهتها أكدت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية مباشرة عمل إدارة ترامب لإصدار أمر لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية أجنبية عالمية .

وقالت الصحيفة في تقرير مقتضب ترجمت المرصد أبرز ماجاء فيه أن البيت الأبيض أصدر تعليماته بالفعل لإدارة الأمن القومي والدبلوماسيين لإيجاد طريقة لفرض عقوبات على هذه الجماعة .

سارة ساندرز مع الرئيس دونالد ترامب – أرشيفية

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن هذه الخطوة تأتي بعد زيارة قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 9 أبريل لواشنطن وحديثه مع ترامب في اجتماع خاص على ضرورة اتخاذ هذه الخطوة والانضمام إلى مصر في تصنيف هذه الحركة كمنظمة إرهابية.

وبموجب هذا التصنيف، فستشمل الجماعة عقوبات اقتصادية ومنع سفر واسعة النطاق تطال الشركات والأفراد المرتبطين بها وهو ما يطالب به السيسي ونقلت الصحيفة عن إن بعض مستشاري ترامب قد قالوا بأن ذلك سيكون بمثابة التزام.

وقال المسؤولون إن ” جون ر. بولتون ” مستشار الأمن القومي و “مايك بومبو ” وزير الخارجية ، يدعمان الفكرة ومن جانب سياسي تقول الصحيفة بأن هذا التصنيف ستكون له عواقب وخيمة على العلاقات مع تركيا التي يعتبر رئيسها رجب طيب أردوغان ، مؤيدًا قويًا للإخوان وقد رفضت الأخيرة على لسان المتحدث بإسم خارجيتها هذه الخطوة .

كما أنه من غير الواضح ما هي العواقب التي ستترتب على الأميركيين والمنظمات  الأمريكية التي لها صلات بالجماعة وفقاً للصحيفة الأمريكية واسعة الإنتشار  ، جدير بالذكر أن بولتون يعتبر في نظام جماعة الإخوان المسلمين وإعمادها هيكلاً تنظيمياً يتسلسل من المرشد إلى القاعدة الأسفل تطابقاً مع نظام الإرشاد في إيران .

المرصد – متابعات

الترجمة : المرصد – خاص