البنداق: ميزانية تقدر بـ100 مليون دينار رصدت كحافز للنواب الذين يحضرون جلسة طرابلس – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال عضو مجلس النواب حمد البنداق إن عقد جلسات باسم مجلس النواب في العاصمة طرابلس مخالف للائحة الداخلية التي أعدها المجلس.

البنداق أوضح في تصريح خاص لموقع “المختار العربي” أمس الخميس أن اللائحة تسمح بعقد جلسات المجلس في أي مدينة ليبية ولكن بشرط موافقة ثلثي الأعضاء مع ضمان توفير الدعم اللوجيستي اللازم لذلك، مضيفا “وهذا من الناحية القانونية”.

ومن الناحية السياسية، أعتبر البنداق أن الهدف الحقيقي من وراء هذا التحرك وهو تفتيت مجلس النواب ومن ثم خلق جسم موازي للمجلس يصدر قرارات تتسم بالشرعية .

وأشار البنداق إلى أن تقدم قوات الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر في العاصمة طرابلس لاقت ترحيبا واسعا فيما لم تفلح المساعي البريطانية في مجلس الأمن في إصدار قرار ضد الجيش الوطني.

وأضاف:”هذا ما دفع سدنة الجماعات المسلحة في طرابلس إلى اختلاق طريقة للالتفاف على شرعية الجيش الوطني الليبي المستمدة من البرلمان الشرعي للبلاد بخلق برلمان موازي في طرابلس لنزع هذه الشرعية ومن ثم يصبح الجيش الوطني الليبي جماعات مسلحة بلا غطاء شرعي” .

عضو مجلس النواب لفت إلى أن النائب المقاطع لبرلمان طبرق سليمان الفقيه قد تحدث في وسائل إعلام محلية عن محاولات مستميتة لنزع الشرعية عن الجيش الوطني التي أهلته لتطهير طرابلس .

واتهم البنداق عددا من النواب لم يسمهم برصد ميزانية خاصة تقدر بـ100 مليون دينار كحافز للنواب الذين يحضرون في طرابلس من أجل تحقيق هذا الهدف .

عضو مجلس النواب ختم حديثه بالقول:”النواب في طبرق والمنطقة الشرقية سيستمرون في عقد جلساتهم الشرعية في بنغازي للتصدي لهذ المحاولات الفاشلة وغير القانونية”.