رصد | إتهامات باشاغا للمصراتي بـ ” الدعشنة ” تثير ردود فعل ساخرة بين نشطاء التواصل الإجتماعي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أثار كتاب وزير داخلية الوفاق ، عضو مجلس النواب المنقطع فتحي باشاغا للنائب العام بشأن تصنيف الصحافي محمود المصراتي كإرهابي متربط بتنظيم داعش ردود فعل ساخرة تزامناً مع أول أيام رمضان المبارك  فيما عبّر عن عدد من الصحافيين عن إستنكارهم للقرار معتبرينه تصفية للحسابات مع المخالفين في الرأي .

وإتهم باشاغا المصراتي بالعمل لصالح تنظيم داعش بل وبالتنسيق بين التنظيم وعملية الكرامة الأمر الذي إعتبره مئات المواطنون إسطوانة مشروخة ومجرد إجترار لما كانت تروجه قناة النبأ والمفتي الغرياني بالخصوص طيلة السنوات الماضية بناءً على تسجيل مكالمة يؤكد المصراتي بأنها مسربة عبر قناة مؤدلجة وقد جرى التلاعب فيها ووضعها في غير سياقها الصحيح  .

وبينما أيد آخرون ممن لهم خصومة مع المصراتي قرار باشاغا وطالبوه بإتخاذ إجراءات أكبر بحقه ، إعتبر عدد كبير من المعلقين أن باشاغا يستغل منصبه لتصفية حساباته مع خصومه السياسيين خاصة ممن يتهمونه كالمصراتي بالوقوف وراء ” كارثة فجر ليبيا ” .

فيما ذهب آخرون للقول بأن باشاغا أثبت بهذا القرار بأنه يستقي معلوماته من الفيسبوك دون أدلة ملموسة لا من الأجهزة الأمنية المختصة أو قواتها التي كان يصفها حتى مارس الماضي بـ ” المليشيات الفاسدة التي لا تنصاع أحد ” وخاصة في طرابلس .

ولم يخلوا الأمر من الفكاهة ، حيث إنطلق مصمموا الفوتوشوب الساخر لتصميم صور لمحمود المصراتي وهو يرتدي أزياء داعش ويتحلى بمظهر عناصرها فيما ذهب آخر لتركيب صورة وجهه على جسد زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي في دلالة على السخرية من الموقف وقام آخر بوضعه فوق خارطة ليبيا على يسار بن لادن والزرقاوي .

أما فنان الكاركتير نعيم محمد فقد ذهب لتعبير أكثر بلاغة عندما وضع صورة أصلية لقائد شورى بنغازي وسام بن حميد ترفرف من خلفه راية تنظيم داعش أثناء تحالفهما في بنغازي وقام بتعديل الصورة واضعاً وجه المصراتي بدلاً عن بن حميد وكتب قائلاً :” هكذا يرى باشاغا الإرهاب في ليبيا بعين واحدة ، يعتبر المصراتي إرهابي أما الإرهابيين الحقيقيين فقد كانوا يتلقون الجرافات جهاراً نهاراً أمام باشاغا وبقاياهم يقاتلون اليوم ضمن صفوف قواته بطرابلس ولن يستطيع فعل أي شيئ حيالهم لأنه شريكهم في كل جرائمهم السابقة مهما حاول الظهور بشكل مخالف ” .

كما إتهم بعض المعلقين باشاغا بمحاولة الهرب للأمام و ” دعشنة ” المخالفين ووصفهم بالمجرمين والإرهابيين في وقت لا يستطيع فيه مثلاً المطالبة بالقبض على المعاقب دولياً صلاح بادي ، شريكه السابق في فجر ليبيا وماتلاها وفقاً لقولهم وقد تداول أحد رسامي الفوتشوب ويدعى خليل إبراهيم صورة للمصراتي يتهم باشاغا بتدبير فجر ليبيا ومن خلفه بادي بينما يرد الأول بإتهامه بـأنه ” داعشي ” وهو يرتدي قميص منتخب ” فجر ليبيا ” ومن خلفه طائرة للأفريقية وهي تحترق.

وفي ما يلي أبرز ما رصدته المرصد من رسوم وتعليقات ساخرة على الموضوع :

Share and Enjoy !

0Shares
0 0