انتهاء أزمة الرهائن في فرنسا – صحيفة المرصد الليبية

فرنسا – أعلن مصدر في الشرطة الفرنسية، اليوم عن الإفراج عن النساء الأربع اللاتي احتجزهن شاب مسلح كرهائن، منذ عصر اليوم، في متجر قرب مدينة تولوز الفرنسية.

ونقل موقع “Actu.fr” الإخباري الذي تابع تطور الأحداث الجارية في بلدة بلانياك (إقليم غارون العليا)، في وقت متأخر من الثلاثاء، قول المسؤولين الأمنيين إن الجاني الذي أفرج عن النساء المحتجزات بعد مفاوضات أجرتها معه أجهزة الأمن خلال عدة ساعات، لا يزال يختبئ داخل المتجر وبحوزته سلاح ناري.

وذكر الموقع أن الجاني المدعو “يانيس” شاب في 17 من عمره من مواطني منطقة تولوز، مشيرا إلى أنه معروف لدى أجهزة الشرطة بسبب سوابقه في مخالفة النظام العام. وعلم أن الشرطة عثرت، لدى تفتيش منزله على رسالة إلكترونية بعثها، تشير إلى عدم وجود دوافع إرهابية وراء تصرفاته.

فيما أشار Actu.fr إلى أن الرسالة عبارة عن “وصية” يكشف فيها الشاب، عن تعاطفه مع حركة “السترات الصفراء” الاحتجاجية.

وفي وقت سابق من اليوم، أوردت وسائل إعلام فرنسية عدة أن الحديث يدور عن عملية سطو فاشلة، تحولت إلى احتجاز رهائن قام به شاب دخل، بعد الساعة الرابعة بعد ظهر اليوم الثلاثاء، إلى المحل، وبحوزته خوذة وسلاح ناري وكاميرا “GoPro”.

وأكدت وزارة الداخلية الفرنسية لاحقا أن الخاطف أفرج عن إحدى الرهائن وهن 4 نساء، أما الثلاث اللاتي لا يزال يحتجزهن، فهن صاحبة المتجر وعاملتان فيه.

وبحسب وسائل الإعلام فقد كان الخاطف يهدد بقتل إحدى الرهائن في حال عدم رفع الطوق الأمني المفروض حول المنطقة، كما أنه أطلق طلقات نارية باتجاه رجال الأمن مرتين.

وأرسلت السلطات قوات أمنية معززة إلى مسرح الأحداث، مع إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى مكان العملية الأمنية.

وأفادت وسائل إعلام بأن طائرة وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، هبطت مساء اليوم في مدينة تولوز القريبة من بلانياك.

المصدر: RT