الثني: بعد القضاء على المليشيات في طرابلس سنجري انتخابات رئاسية باشراف المجتمع الدولي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أعلن رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني أن الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر مستعد للجلوس على مائدة المفاوضات مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق من دون شروط مسبقة.

الثني قال في مقابلة خاصة مع قناة “الحرة” تابعتها صحيفة المرصد إن الجلوس للمصلحة الوطنية أمر ممكن فلا أحد يتمنى أن تستمر هذه الأزمة والحرب، مضيفاً :”ما كنا نتمنى أن يتم دخول طرابلس بهذا الشكل واستخدام القوة للقضاء على الميليشيات”.

وأكد على أن إرجاع الجيش إلى أماكنه السابقة أمر مستحيل، مشيراً إلى أن عملية طرابلس تهدف للقضاء على الميليشيات التي لم تكن تساوي شيئاً بل كان الجزء الأكبر منها من خريجي السجون وأصبحوا يمتلكون المال والسلاح وكل مصادر القوة وبالتالي كان خروجهم من المشهد صعب جداً ما لم تكن هناك قوة أكبر منهم لتوحيد البلاد التي لا يمكن أن تكون مجزأة.

وأشار إلى أنه إذا دخل الجيش العاصمة واستطاع القضاء على هذه الميليشيات سيتم تشكيل حكومة انتقالية وستكون هناك انتخابات تحت إشراف المجتمع الدولي وانتخاب رئيس دولة سيشكل الحكومة ويعيد تشكيل الأجهزة الأمنية.

أما عن الضمانات للمعارضين إذا سيطروا على ليبيا قال إنه بشكل عام هذه المجموعات عليها أن تدخل تحت قيادة الجيش أو الشرطة ويتم تدريبها وتأهيلها أو أن تترك السلاح ويكون السلاح فقط في يد الجيش.

وحول مجريات العملية العسكرية بقيادة المشير حفتر علق قائلاً:”من الناحية العسكرية القوات المسلحة لا تريد دخول طرابلس بالقوة المفرطة لأنها ستؤدي إلى هدم مبان وخسائر في الأرواح ما يحدث هو استدراج هذه المجموعات إلى خارج طرابلس حتى تكون نسبة الأضرار أقل ما يمكن”.