العميد المحجوب: سلامة في إحاطته لمجلس الأمن إنحاز لجماعة الإخوان الإرهابية وحكومة الوفاق – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال رئيس المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة العميد خالد المحجوب إن المبعوث الأممي غسان سلامة انحاز في إحاطته لجماعة الإخوان الإرهابية.

العميد المحجوب فند في تصريحات خاصة لموقع “العين الإخبارية” حديث المبعوث الأممي خلال إحاطته التي ألقاها أمس الثلاثاء أمام مجلس الأمن الدولي.

وتعليقا على سبل الحل السياسي للأزمة في البلاد، أضاف :” لو ذهبنا للملتقى الجامع كان متوقعا انعقاده منتصف أبريل الماضي ، فكيف سيتم تطبيق مخرجاته في ظل وجود مليشيات وعصابات تسيطر على العاصمة طرابلس”.

وأكد أنه لتطبيق أي حل سياسي لا بد له من أرضية مناسبة ، مضيفا أن اتفاق الصخيرات نص على ترتيبات أمنية لم يستطع المجلس الرئاسي تنفيذها في ظل وجود المليشيات.

وبخصوص حديث المبعوث الأممي خلال إحاطته بأن انسحاب قوات الجيش من الجنوب أدى لتزايد عمليات داعش، قال المحجوب: “قواتنا موجودة في الجنوب الليبي وتنظيم داعش ليس وليد اليوم”.

وتابع مدير المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة أن المليشيات المسلحة هي الداعم الحقيقي لداعش ، مشيرا إلى أن القضاء على التنظيم الإرهابي يتطلب قطع رأسه من خلال القضاء على تلك المليشيات الإرهابية.

العميد المحجوب أكد أن كل قبائل المنطقة الغربية تدعم الجيش والحديث عن حرب أهلية غير حقيقي، قائلا :” لو كان هناك إعتراض على وجود الجيش لخرج 2.5 مليون طرابلسي في انتفاضة ضدنا”.

وشدد على أن القوات المسلحة تقاتل الميليشيات والعصابات وليس القبائل الليبية وتهدف للقضاء على الميليشيات وليس خوض حرب ضد القبائل والمدنيين في العاصمة.

وأشار المحجوب إلى أن المبعوث الأممي بدلا من أن يقوم بدور حقيقي لحل مشاكل الليبيين فوجئنا به اليوم يسعى لحل مشكلة الإخوان وبدلا من أن يكون منصفاً للقيادة العسكرية التي كلفها البرلمان الشرعي وجدناه يسمي القوات المسلحة قوات الجنرال حفتر ويرى أن حكومة الوفاق لها قوات وهي مجموعات مسلحة.

وأردف المحجوب:” أن ميليشيات حكومة الوفاق تضم أبوعبيدة الزاوي وهو قيادي في تنظيم القاعدة الإرهابي، فضلاً عن عصابات جهوية من مدينة مصراتة، ناهيك عن مجموعات تهريب الوقود والبشر”.

مدير المركز الإعلامي إستنكر عدم تطرق المبعوث الأممي للسفن التركية المحملة بالأسلحة لصالح مليشيات طرابلس وكان آخرها سفينة وصلت إلى ميناء طرابلس السبت الماضي محملة بالمدرعات.

وندد المحجوب بتجاهل سلامة للسفت الايرانية المتورطة في تهريب أسلحة ووصولها لميناء مصراتة فضلاً عن استعانة حكومة الوفاق بمرتزقة وهو ما تجسد في إسقاط الجيش  لطائرة اتضح أن طيارها كان مرتزقاً أجنبياً.

وقال رئيس المركز الإعلامي إن تجاهل المبعوث الأممي للحديث عن كل تلك المخالفات المرتكبة من حكومة الوفاق يعد تحيزاً واضحاً وغريباً.

المحجوب خاطب المبعوث الأممي قائلاً :” لماذا لم تتحدث عن شحنة الأسلحة التركية والسفن الإيرانية والتدخل التركي كطرف في الصراع الداخلي الليبي”.