وتحدث أغويرو، الخميس، في مؤتمر صحفي في بيونس أيرس عن أفضل هداف أوروبي للموسم المنصرم “نعلم جميعا رغبة ليو عندما ينضم إلى المنتخب. السعادة التي يجلبها أمر أساسي بالنسبة إلينا لأننا نعرف جيدا إلى أي درجة يحب المنتخب. وأعتقد انه على الناس إدراك ذلك”.

وأحرز ميسي كل الألقاب الكبرى مع فريقه برشلونة الإسباني، لكن الكثير من الأرجنتينيين يلومونه لعدم تحقيق الإنجاز عينه مع منتخب بلاده.

وخسر أفضل لاعب في العالم 5 مرات والذي سيبلغ الثانية والثلاثين خلال البطولة، 4 مباريات نهائية مع “ألبي سيليستي”: ثلاث في كوبا أميركا، بينها آخر نسختين ضد تشيلي في 2015 و2016، وواحدة في كأس العالم 2014 ضد ألمانيا، علما بأنه توج بذهبية اولمبياد 2008 وكأس العالم تحت 20 عاما في 2005.

وتابع مهاجم مانشستر سيتي المتوج بلقب الدوري الإنجليزي مرة ثانية متتالية بشأن إقصاء ميسي من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ليفربول والخسارة ضد فالنسيا في نهائي كأس ملك إسبانيا: “لا أحد يحب الخسارة وكان خائبا من الخسارات، لكنه رائع ولديه الخبرة، يعرف أن هذه هي كرة القدم، سعادة وحزن”.

وبعد النهائي الأخير، أعلن ميسي اعتزال اللعب دوليا قبل أن يعود عن قراره في 2017.

وبعد فترة ابتعاد عن المنتخب عقب مونديال 2018 في روسيا، خاض ميسي في مارس الماضي المباراة الودية التي خسرتها الأرجنتين أمام فنزويلا 1-3 في مدريد، ولم يلعب نجم برشلونة إلا تلك المباراة تحت اشراف المدرب ليونيل سكالوني الذي تولى المهمة بعد المونديال.

وعن آمال بلاده في البطولة المقبلة، أضاف أغويرو “لا أحد يحب الحلول ثانيا. نملك الخبرة. سنقدم كل ما في وسعنا لعدم الحلول في مركز الوصافة”.

وتلعب الأرجنتين في المجموعة الثانية الى جانب كولومبيا والبارغواي وقطر، وهي لم تحرز اللقب منذ 1993 رغم بلوغها النهائي أربع مرات في النسخ الخمس الأخيرة (2004، 2007، 2015 و2016).