داخلية المؤقتة: هناك غرفة عمليات في إسطنبول بقيادة أردوغان تدعم ميليشيات طرابلس – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد وكيل وزارة الداخلية بالمنطقة الغربية التابعة للحكومة المؤقتة البهلول الصيد أن تركيا تنظر إلى أن ما يسمى بمشروع “جماعة الإخوان المسلمين والإسلام السياسي” إنتهى في مصر وشمال إفريقيا وسينتهي قريباً في العاصمة طرابلس.

الصيد أشار في مداخلة مع قناة “العربية الحدث” أمس الخميس إلى وجود غرفة عمليات تعمل حالياً من العاصمة التركية إسطنبول بقيادة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وبقيادات ليبية تتبع جماعة الإخوان المسلمين لدعم الحرب القائمة بين الميليشيات التي وصفها بـ”المجنونة” وبين القوات المسلحة.

الصيد أضاف أن تركيا تقدم دعماً عسكرياً ومادياً تصل إلى ميليشيات طرابلس إلى جانب ترحيلها لبعض المحاربين وقيادات داعش التي كانت تقاتل في سوريا والعراق والتي وصلت إلى ليبيا.

وقال وكيل وزارة الداخلية :” نعول على قياداتنا وجيشنا بالميدان وجنودنا،والعالم الآن يشهد بالكامل أن الجيش العربي الليبي يحارب بالنيابة عن العالم ، نحن نحارب الدواعش وتنظيم القاعدة وكل المتطرفين الذين كانوا في ساحات القتال في العراق وسوريا الآن نحارب فيهم بالعاصمة طرابلس”.

ولفت إلى أن تركيا وقطر هي التي تحرك الميليشيات بالعاصمة طرابلس ، مؤكداً أن الجيش يملك الوثائق التي تؤكد أن بعض الأشخاص الذين يقودون هذا المعارك مقيمين في قطر ، مضيفاً :” فالآن جن جنونهم لأن إعلان تحرير العاصمة قاب قوسين أوأدنى”.

وطالب الصيد بالإفراج عن رفع حظر التسليح عن الجيش الذي يحارب الإرهاب نيابة عن العالم في شمال إفريقيا.

وتابع :” هناك خبراء عسكريين أتراك موجودين في طرابلس، ولدينا فريق يعمل على هذا الموضوع لإيصال هذه المعلومات للعالم بالإضافة إلى وجود دعم عسكري ومادي يصل لميليشيات طرابلس من قبل تركيا ، بالإضافة إلى تهريب الأموال وإستثمارها لتركيا لبعض الشركات بالإضافة إلى وجود بعض القيادات في تركيا ومنهم الجماعة الليبية المقاتلة”.

الصيد أكد على أن الجيش يعمل على تحرير العاصمة طرابلس وطرد الميليشيات المارقة وإنهاء هذا المشروع كما تم إنهائه في القاهرة.