الحكومة المؤقتة: تفجير درنة الارهابي هدفه فك الحصار على المليشيات في طرابلس – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أدانت الحكومة المؤقتة بأشد عبارات الإدانة والاستنكار التفجير الإرهابي الجبان الذي استهدف السبت جنود الجيش في درنة الذين يؤمنون البلاد والعباد بعد تخليص هذه المدينة من قبضة الجماعات الإرهابية التي عاثت بها فساداً على مدى السنوات الثمان الأخيرة.

الحكومة المؤقتة إعتبرت في بيان لها تلقت المرصد نسخة منه أن هذا التفجير الإرهابي الجبان يثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه جاء لفك الحصار المطبق الذي تفرضه القوات المسلحة على الحشد الميليشياوي الإرهابي في العاصمة طرابلس والذي يتقهقر أمام ضربات الجيش الموجعة له.

وأكدت على أن قوات الأمن التابعة لها ترصد كل الإرهابيين والمندسين في مختلف ربوع ليبيا وأنها ستلاحق مرتكبي هذه الفعلة النكراء حتى ينالوا جزاءهم أمام العدالة.

وشددت الحكومة أن تغليبها لروح المصالحة الوطنية وحفاظها على النسيج الاجتماعي بين الليبيين لن يجعلها أبداً تتهاون أو تتسامح مع كل من يهدد أمن وسلامة الأفراد والمؤسسات وأن يدها ستطال كل المشتبهين في الضلوع بأي عمل مع المجموعات الإرهابية الآن وسابقاً.

الحكومة المؤقتة دعت كافة قوات الأمن والشرطة التابعة إليها من تكثيف العمل الأمني والبقاء على أعلى درجات التأهب والفطنة واليقظة لتجنب وقوع مثل هذه الأفعال المأساوية التي يرتكبها عدو لن يتواني في فعل أي جرم يريد من خلاله إرسال رسالة أن البلاد ليست آمنة وهو مخالف للحقيقة تماماً.

ونوّهت إلى أنها تعمل على قدم وساق لأجل إعادة إعمار ما أفسده الإرهابيين في مدينة درنة وغيرها من المدن، مبيناً أنها لن تتوانى عن العمل حتى يهنأ المواطنين بحياة كريمة ملؤها الأمن والكرامة ورغد العيش.