السعودية والإمارات والبحرين تنتقد قطر بشدة بعد تحفظها على بياني القمتين العربية والخليجية! – صحيفة المرصد الليبية

السعودية – وجه مسؤولون رفيعو المستوى في كل من خارجية السعودية والإمارات والبحرين انتقادات لاذعة لقطر على خلفية تحفظها على نتائج القمتين الطارئتين العربية والخليجية في مكة.

ورأى وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير في تغريدة على حسابه في “تويتر”، أن الدوحة بهذا الموقف “تحرف الحقائق”، وهي “تتحفظ اليوم على بيانين يرفضان التدخل الإيراني في شؤون دول المنطقة، وأن بيان القمة العربية أكد مركزية القضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية”.

وانتقد الجبير في تغريدة ثانية الموقف القطري من بياني القمتين العربية والخليجية اللتين عقدتا في مكة المكرمة، مشيرا إلى أن “الدول التي تملك قرارها عندما تشارك في المؤتمرات والاجتماعات تعلن مواقفها وتحفظاتها في إطار الاجتماعات ووفق الأعراف المتبعة، وليس بعد انتهاء الاجتماعات”.

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، سخر بدوره من تحفظ قطر على نتائج القمتين العربية والخليجية، ونقل بهذا الشأن تعليقا يقول: من المستحسن الانتظار حتى الغد لأن الدوحة قد تتلقى اتصالا هاتفيا جديدا وتتراجع عن تراجعها”.

وأرجع قرقاش في مناسبة أخرى الموقف القطري من نتائج القمتين إلى ثلاثة احتمالات هي :”الضغوط على الضعاف فاقدي السيادة، أو النوايا غير الصافية، أو غياب المصداقية، وقد تكون العوامل هذه مجتمعة”.

أما وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، فقد رأى على حسابه في “تويتر” أن الموقف القطري بمثابة تحفظ “على وحدة دول المجلس، وعلى فقرات إدانة إيران”.

وانتقد رئيس الدبلوماسية البحرينية قبل ذلك حجم مشاركة قطر في قمم مكة، مشيرا إلى أنها “كانت ضعيفة وغير فاعلة ولا تتناسب بأي حال من الأحوال مع أهمية هذه القمم وخطورة الظرف الذي انعقدت فيه والغايات المنشودة منها في الحفاظ على الأمن القومي المشترك ومواجهة التحديات التي تهدد الدول العربية والإسلامية وتقوية سبل ودعائم العمل المشترك بما يحفظ للمنطقة امنها واستقرارها ويرسخ السلم فيها”.

وأعرب الوزير البحريني عن استغرابه من تحفظ قطر على بيان قمة مجلس التعاون الخليجي، وعزا ذلك إلى “مدى تراجع هدف تعزيز العلاقات بين دول مجلس التعاون في أولويات سياسة دولة قطر، ويؤكد بأن ارتباطها بأشقائها أصبح ضعيفا جدا، في الوقت الذي أصبحت فيه مديونة وتستنجد بالوسطاء لإنقاذها من أزمتها”.

وكان وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أعلن أن بلاده تتحفظ على بياني القمتين العربية والخليجية الطارئتين، وذلك بسبب “وجود بنود تتعارض مع سياسة الدوحة الخارجية”، مشيرا إلى أن “بياني القمتين الخليجية والعربية كانا جاهزين مسبقا ولم يتم التشاور فيهما”.

 

المصدر: وكالات + RT