هدية: أي إستقرار في طرابلس لن يكون في صالح تركيا لأنها المستفيد الأول من الفوضى – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – دان رئيس لجنة الأجهزة الرقابية بمجلس النواب زايد هدية الدعم التركي للميليشيات التي تقاتل في صفوف قوات حكومة الوفاق.

هدية قال في تصريح لصحيفة “المختار العربي” اليوم الإثنين أنه ليس بجديد أن تدعم تركيا الحرب في ليبيا فهي منذ عام 2011 تدعم باستمرار الجماعات المسلحة ، موضحاً أن الدعم أصبح الآن في العلن وخاصة بعد قرب الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر من السيطرة على العاصمة.

وأضاف:”تركيا شعرت بالخطر لانها مستفيدة من سيطرة الجماعات المسلحة على الدولة وأي استقرار في طرابلس لن يكون في صالحها وخروج الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في العلن وإعلانه دعم هذه الجماعات المسلحة هو دعم معلن لهذه الفصائل لان تركيا تستنزف ليبيا ومقدراتها”.

واعتبر هدية تصريح أردوغان الأخير على مرأى ومسمع الجميع وخاصة دول مجلس الأمن تحدي من تركيا لمجلس الأمن والأمم المتحدة باعتبار ليبيا محظور عليها استيراد الأسلحة.

وأكد عضو مجلس النواب أن تركيا المستفيد الأول من الفوضى في ليبيا لأن الأموال التي تنهب وتسلب تنقل إلى تركيا.

وحول دور البعثة الأممية في وقف التدخل التركي،قال هدية:”إحاطة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة لم تكن واضحة ولم يكشف عن الدور التركي في ليبيا بل كانت رسائله غير واضحة ولم تصب في الاتجاه الصريح والواقعي للتدخل التركي في ليبيا”،مشيرا إلى أن البعثة مازالت تغض البصر عن تدخل تركيا ولا نعلم لماذا؟”

وأعرب هدية عن إستغرابه من صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة حيال الدعم التركي الذي أصبح جلياً وواضحاً،منوّهاً إلى  وجود غرفة عمليات كاملة تركية فى مدينة مصراتة رغم حظر التسليح المفروض على ليبيا والمفروض على الجيش الذى يواجه الإرهاب.

ودعا عضو مجلس النواب جامعة الدول العربية لمساندة ودعم قوات الجيش وتحديد موقفها من تدخل تركيا في شؤون ليبيا.