إلغاء صلاة الجمعة في إدلب السورية بسبب قصف النظام وروسيا – صحيفة المرصد الليبية

سوريا – لم تُقم مرة أخرى، صلاة الجمعة، في محافظة إدلب شمالي سوريا، جراء تواصل قصف النظام وروسيا عليها.

وأفادت مصادر محلية للأناضول، الجمعة، بأن طائرات حربية روسية وأخرى تابعة للنظام تقصف منذ الصباح عددا من الأحياء السكنية في منطقة خفض التصعيد، دون وقوع خسائر بشرية حتى الساعة 15:00 تغ.

وأشارت المصادر إلى أن القصف الجوي شمل مدن كفرزيتا واللطامنة وأريحا، وقرى الأربعين ومرديخ، الواقعة جميعها ضمن منطقة خفض التصعيد.

وخلال السنوات الماضية، أُجبر سكان المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، على إلغاء صلاة الجمعة عشرات المرات، بسبب القصف العنيف للنظام وحلفائه.

ومنذ 25 أبريل/نيسان الماضي، تشن قوات النظام وحلفائه الروس والمجموعات الإرهابية التابعة لإيران، حملة قصف عنيفة على منطقة خفض التصعيد، التي تم التوصل إليها بموجب مباحثات أستانة، تزامنا مع عملية عسكرية برية على الأرض.

ومنتصف سبتمبر/أيلول 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران)، توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد في إدلب، وفقا لاتفاق موقع في مايو/أيار من العام نفسه.

وفي إطار الاتفاق، تم إدراج إدلب ومحيطها (شمال غرب) ضمن “منطقة خفض التصعيد”، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب وحماة واللاذقية.

وحاليا، يقطن في منطقة “خفض التصعيد” نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجرهم النظام من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها.

 

الأناضول