الخارجية التركية: حفتر يريد السيطرة على ليبيا وفرض أمر واقع في طرابلس – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو اليوم الجمعة إن القوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر وداعميها الإقليميين وبعض حلفائها في الدول الغربية تحاول فرض الأمر الواقع في ليبيا.

أوغلو أشار خلال استضافته في الاجتماع الصباحي لمحرري وكالة “الأناضول” إلى أن حكومة الوفاق حكومة شرعية تعترف بها الأمم المتحدة ، موضحاً  أن تركيا دعمت وبقوة جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة من أجل رأب الصدع في البلاد.

وأضاف أن تركيا دعمت ليبيا في تلبية احتياجاتها من الطاقة والكهرباء عبر تشجيع الشركات التركية للاستثمار في ليبيا.

وتساءل تشاووش أوغلو عن سبب تقدم القوات المسلحة إلى العاصمة طرابلس قبيل انعقاد مؤتمر يرمي إلى توحيد البلاد؟، قائلاً:”لأن حفتر لا يريد تقاسم السلطة في ليبيا بينما فائز السراج وحكومة الوفاق الوطني يريدان تقاسم السلطة مع كافة الليبيين بمن فيهم حفتر” حسب زعمه.

وأردف:” غير أن حفتر يريد السيطرة على ليبيا بدعم من بعض الدول المجاورة، لذا هو حفتر أطلق هذا الهجوم من أجل منع إقامة هذا المؤتمر ،وكانوا يهدفون إلى السيطرة على طرابلس في مدة قصيرة بدعم من تلك الدول والهيمنة على ليبيا برمتها ولكن هذا لم يحدث على أرض الواقع”.

وتساءل الوزير التركي “ماذا جرى؟ نزح الناس من مناطقهم، ومنهم من فقد حياته، ما الداعي لهذا كلّه؟”.

واستدرك تشاووش أوغلو قائلاً:” أنه ما زال هناك بصيص أمل في عقد مؤتمر دولي حول ليبيا” ،داعياً دول العالم إلى إلقاء خطوات لمصلحة وحدة ليبيا وتوحيدها بدلا من الوقوف إلى صف طرف على حساب طرف آخر.

أوغلو شدد أن الحل الوحيد لتوحيد ليبيا هو دعم جهود الأمم المتحدة ، مضيفا:” وإلا معاذ الله قد تتحول ليبيا إلى يمن جديد أو سوريا جديدة”.

ولفت وزير الخارجية التركي إلى أن دولا أوروبية كانت تتبنى مواقف مختلفة من الشأن الليبي إلا أن هذه المواقف عادت إلى جادة الصواب وصارت أكثر اتزاناً ، معربا عن ترحيبه تركيا بهذه العودة.

يشار إلى أن تركيا قد دعمت المقاتلين الموالين للسراج بالسلاح والمدرعات عبر ارسال سفينة في وضح النهار محملة بالاسلحة إلى ميناء طرابلس بعد تقدم القوات المسلحة إليها في محاولة لمنع تقدم وحدات الجيش إلى وسط العاصمة.