الأرجنتين تواجه كولومبيا في “كوبا أمريكا” – صحيفة المرصد الليبية

الارجنتين – يخوض المنتخب الأرجنتيني، الأحد، أولى مبارياته في كأس أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أمريكا) بصدام قوي أمام نظيره الكولومبي، ضمن مباريات الجولة الأولى للمجموعة الثانية للبطولة القارية على ملعب “أرينا فونتي نوفا” بمدينة سلفادور البرازيلية.

التقى المنتخبان من قبل في 31 مباراة في مختلف المسابقات والبطولات، كان الفوز حليفًا للتانغو الأرجنتيني في 19 مرة، فيما حققت كولومبيا الفوز في 6 مناسبات، فيما تعادلا 6 مرات، وكان التعادل نتيجة أخر مبارياتهما في 2018 بدون أهداف وديًا، وكان أكبر فوز بينهما للأرجنتين عام 1945 بـ (كوبا أمريكا) بنتيجة (9-1).

ويبحث المنتخب الأرجنتيني عن مواصلة تفوقه التاريخي بتحقيق انتصار أول هام له في البطولة يمهد له الطريق نحو اللقب في إطار سعي ليونيل ميسي ورفاقه في إنجاز كبير باقتناص اللقب الأهم في القارة من أراضي راقصي السامبا.

وضم ليونيل سكالوني المدير الفني للأرجنتين مجموعة من أبرز اللاعبين في العالم في مقدمتهم، ميسي ونيكولاس تاغليافيكو ورودريغو دي باول ورينزو سارافيا وخوان فويث وسيرغيو أغويرو وماتياس سواريز.

على الجانب الآخر، يبحث البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني لمنتخب كولومبيا عن انطلاقة قوية باحترام كبير للمنافس ولكن برغبة حقيقة في تحقيق الفوز أو على أقل تقدير التعادل خاصة وأنه من المنتخبات الكبيرة في القارة ويريد أن يحقق إنجاز يضاف له.

واختار المدرب الأوروبي مجموعة مميزة من اللاعبين أبرزهم، غوستافو كويلار وجون لوكيمي ودوفان زاباتا وسانتياغو أرياس ودياز ودافينسون سانشيز وراداميل فالكاو وغيفرسون ليرما وروغر مارتينيز وويليام تيسيو ودافيد أوسبينا وإدوين كاردونا.

وفي نفس الجولة للمجموعة ذاتها، سيكون المنتخب القطري على موعد مع كتابة التاريخ في صدام قوي أمام منتخب باراغواي أحد أهم منتخبات القارة على ملعب “ماراكانا” بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.

ولم يلتقي المنتخبان من قبل سوى في مباراة واحدة فقط، وكانت ودية عام 2009 وانتهت بفوز المنتخب القطري بهدفين دون رد على ملعب “روبرت ديوشن” بمدينة روان الفرنسية.

ولهذا فبنسبة كبيرة تعد هذه مباراة لمواجهة المجهول لكلا الفريقين، رغم أن كل منهما يعلم أسماء النجوم عند كل منافس إلا أنه صدام من نوع خاص بين مدرستين مختلفتين تمامًا وهو ما يصنع تحديًا من نوع خاص في هذا اللقاء.

يدخل المنتخب القطري بقيادة الإسباني فليكس سانشيز باس بمجموعة من أبرز اللاعبين في قارة آسيا، وعلى رأسهم، حسن الهيدوس ويوسف حسن ومحمد البكري وسالم الهاجري وتميم المهيزع وعبد الله عبد السلام وعاصم ماديبو وأكرم عفيف وأحمد دوزاندي.

على الجانب الآخر يدخل منتخب باراغواي بقيادة الأرجنتيني إدورادو بريزو وهو يخشي السقوط أمام المنتخب القطري ويعلم قوة المنافس تمامًا ويريد أن يحسم اللقاء منذ انطلاقته.

وضم المدرب الأرجنتيني لمنتخب باراغواي عناصر مميزة في مقدمتهم، سيسيليو دومينغيز وديرليس غونزاليز وميغيل ألميرون وجونيور ألونسو وفيديريكو سانتاندير وبرونو فالديز وأوسكار كاردوزو وهيرنان بيريز وأوسكار روميرو وإيفان بيريس وفابيان بالبوينا.

 

الأناضول