بالفيديو | إنفجار أطنان من الذخائر عقب ضربة جوية إستهدفت ” الشهيدة صبرية ” في تاجوراء – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – إستهدف سلاح الجو الليبي ظهر اليوم السبت معسكراً في تاجوراء يتبع إحدى المجموعات الموالية لحكومة الوفاق ما أدى إلى خسائر ضخمة فيه تمثل في خسارة أطنان من الذخيرة صاحبتها أضرار جانبية في بعض المنازل المجاورة نتيجة إنفجار الذخيرة .

وبينت الصور ومقاطع الفيديو الواردة من المعسكر المسمى ” معسكر الشهيدة صبرية ساسي ” نسبة إلى سيدة من المنطقة توفت في مطلع فبراير 2011 إنفجارات عنيفة متتالية إستمرت لاكثر من ساعة ونصف ويتولى أمر المعسكر أحد المقربين من المفتي الغرياني ويدعى عبدالمعطي الدربازي .

كما أظهرت مقاطع تحصلت عليها صحيفة المرصد تطاير مختلف أنواع الذخيرة والقذائف والصواريخ من الموقع الذي إمتد الحريق عقب القصف من أحد مستودعاته ( هنغر ) إلى بقية المستودعات فيما إمتدت سحب الدخان إلى كيلومترات طويلة وإنتشرت رائحة البارود والمتفجرات في مختلف أنحاء تاجوراء والمناطق المجاورة .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وقال مسؤولون في وزارة الصحة بحكومة الوفاق إن تسعة مدنيين أصيبوا جراء القصف ، لكن غرفة عمليات الكرامة أكدت بأنها لم تستهدف أي هدف خارج أسوار المعسكر الذي تحول إلى مايشبه كرة من اللهب تتناثر منها القذائف في كل الإتجاهات .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ولم ترد أي أنباء عن مقتل مواطنين أو مسلحين في الضربة وما تلاها من إنفجارات في مستودعات الذخيرة ، لكن عميد بلدية تاجوراء المستقيل حسين عطية تحدث عن وفاة مواطن نتيجة الصدمة والهلع وإرتفاع ضغط الدم .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وأظهرت بعض الصور من مواقع قريبة من موقع القصف تساقط قذائف مختلفة منها المدفعي وشظايا الأعيرة النارية المضادة للطيران يضاف لها أخرى تبين بأنها تعود لما يعرف بـ ” الهاون الموجه ” فيما تناثرت أسقف ” الهناغر ” الي الشوارع المجاورة نتيجة شدة الإنفجارات .

وأعادت هذه المشاهد الجدل المستعر منذ سنة 2012 للواجهة حول إتخاذ المجموعات المسلحة لمواقع مدنية أو ملاصقة للمدنيين كمقار لها مما يعرضهم لخطر إنفجارها لأي سبب كان بما في ذلك الحوادث العرضية كالحرائق والإلتماسات الكهربائية ، فيما تحدث شهود عيان عن دمار هائل لحق بالمقر المستهدف وعدم إقتصار الخسائر على الذخيرة بل في عشرات الآليات المختلفة . ولم تتأكد المرصد من ذلك لعدم السماح للصحافيين بالدخول له والإكتفاء بالسماح لهم بتصوير المنازل المجاورة المتضررة .

المرصد – خاص