مقديشو.. 5 قتلى إثر تفجير سيارة مفخخة قرب مبنى البرلمان – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

الصومال – قتل 5 على الأقل وأصيب 10 آخرون، السبت، إثر تفجير سيارة مفخخة قرب مبنى البرلمان بالعاصمة الصومالية مقديشو، بينما وقع تفجير ثان في الطريق المؤدي إلى مطار مقديشو دون أن يسفر عن ضحايا.

وأفاد مصدر في شرطة مقديشو بأن انتحاريا فجر سيارة مفخخة كان يقودها عند نقطة أمنية في تقاطع “سيدكا” بمحيط مبنى البرلمان.

وأوضح المصدر، للأناضول، مفضلا عدم الكشف عن اسمه كونه غير مخول بالحديث للإعلام، أن التفجير حدث بعد اشتباه القوة الأمنية في السيارة التي كانت تحاول تجاوز النقطة الأمنية ما دفعها لإطلاق النار عليها.

وحسب مراسل الأناضول، فإن موقع التفجير يضم مقار حكومية حساسة وهي وزارة الداخلية ومقر البرلمان إلى جانب القصر الرئاسي.

وتزامن وقوع التفجير مع انعقاد جلسة للبرلمان الصومالية على بعد أمتار من موقعه.

وحسب مصدر في الإسعاف الصومال، للأناضول، فإن التفجير تسبب في مقتل 5 أشخاص على الأقل بينهم جندي، وإصابة 10 آخرين تم نقلهم إلى مستشفيات العاصمة.

وبعد دقائق من التفجير الأول، دوى تفجير ثان في الشارع المؤدي إلى مطار مقديشو الدولي لم يسفر عن وقوع ضحايا، حسب مصدر الإسعاف ذاته.

وقالت زكية حسين أحمد، نائبة رئيس الشرطة الصومالية، إن القوات الحكومية أحبطت التفجير الثاني، حيث اعتقلت المشتبه به الذي كان يقود سيارة مفخخة بعد إصابته بطلقات نارية.

وأشارت إلى أن السيارة انفجرت بعد دقائق من ترجل المشتبه به وقيام القوات بالقبض عليه.

وفي وقت لاحق، أعلنت حركة الشباب في بيان نشرته على موقع صومالي ميمو المحسوب عليها، مسؤوليتها عن التفجيرين.

وحسب البيان، فإن التفجيرين استهدفا “نقاطا أمنية كانت تستخدمها القوات الحكومية لتأمين مقر البرلمان ومطار مقديشو الدولي”.

ولم تعلق الحكومة الصومالية على التفجيرين.

ويخوض الصومال حربا منذ سنوات ضد حركة “الشباب” التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم “القاعدة”، تبنت العديد من العمليات الإرهابية التي أودت بحياة المئات.

 

الأناضول