موسكو تعلن ارتياحها لحل الأزمة السياسية في مولدوفا – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

موسكو – أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم، عن ارتياح موسكو لحل الأزمة السياسية في مولدوفا بالطرق السلمية، مؤكدة استعدادها للتعامل بإيجابية مع أي خطوات بناءة من قبل حكومتها الجديدة.

وقالت الخارجية في بيان لها إن من بين أبرز التحديات التي تواجهها السلطات الجديدة في مولدوفا “حل المشكلات القائمة منذ زمن بعيد في مجال دمقرطة العمليات السياسية الداخلية، وكذلك القضايا المتعلقة بالتنمية الاجتماعية الاقتصادية للبلاد”.

وتابع البيان أن روسيا تنتظر من الحكومة الجديدة في مولدوفا “خطوات بناءة للدفع بالتعاون الروسي المولدوفي في مختلف المجالات”، مؤكدا استعداد موسكو للتجاوب مع هذه الخطوات.

واليوم السبت، رحب الرئيس المولدوفي، إيغور دودون، بقرار المحكمة الدستورية إلغاء عدد من قراراتها التي أدت إلى الأزمتين السياسية والدستورية في البلاد.

وجاء ذلك بعد إعلان المحكمة الدستورية، اليوم، عن إلغاء قراراتها المتخذة في الفترة ما بين 7 و9 يونيو الجاري، والتي تخص حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة يوم 6 سبتمبر، وبعض القرارات الأخرى.

واندلعت الأزمة يوم 8 يونيو، عقب توصل حزب الاشتراكيين (الداعم لرئيس الدولة) إلى اتفاق مع كتلة “آكوم” (الآن) حول تشكيل ائتلاف ضد الحزب الديمقراطي المولدوفي الذي كان يسيطر على كل من البرلمان السابق ومجلس الوزراء. وأسفر ذلك عن انتخاب زعيمة الاشتراكيين، زينايدا غريتشاني، رئيسة للبرلمان وتشكيل حكومة برئاسة مايا ساندو، إحدى قيادات “آكوم”.

وتوجه الحزب الديمقراطي بعد ذلك إلى المحكمة الدستورية، التي اعتبرت هذه القرارات غير دستورية. وقرر القضاة عزل الرئيس دودون عن أداء مهامه الرئاسية، على أن يوقع بافل فيليب، القائم بأعمال رئيس الحكومة (والعضو في الحزب الديمقراطي) مرسوما بحل البرلمان عوضا عن دودون. ووصف رئيس الجمهورية هذه القرارات بمحاولة اغتصاب السلطة وألغى مرسوم فيليب.

وأعربت روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى عدة، إلى جانب الاتحاد الأوروبي، عن دعمها للبرلمان المولدوفي والقرارات التي اتخذها نوابه، مما دفع  حكومة فيليب إلى الاستقالة.

 

المصدر: موقع وزارة الخارجية الروسية + تاس