التكبالي: البرلمان لن يقبل أي مبادرة إلا بعد دخول الجيش إلى طرابلس – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – إعتبر عضو مجلس النواب عن مدينة طرابلس علي التكبالي أن المبادرة التي أعلن عنها رئيس المجلس الرئاس فائز السراج تعد مبادرة صادرة من قبل شخص مهزوم ويدل على أن الجيش تقدم في طرابلس وسيدخل لها لا محالة، مشيراً إلى أنها مبادرة شبيهة بالمبادرة التي قدمها علي الصلابي للبرلمان فيما سبق وتم رفضها.

التكبالي قال خلال مداخلة عبر برنامج”أكثر” الذي يذاع على قناة “ليبيا روحها الوطن” أمس الأحد وتابعتها صحيفة المرصد إن المبادرة الغرض منها كسب الوقت والظهور أمام المجتمع الدولي بأن هناك أطراف تريد البقاء للسراج.

وأشار إلى أن من يريد السلام عليه الخروج والتزحزح من مكانه وترك الجيش يدخل طرابلس ليقيم العدل وحكومة مدنية وطنية قوية، مبيناً أنهم يتعاونون معاً لسرقة المال الليبي لكن البرلمان سيحاسبهم جميعاً ولن يكون لهم أي سفينة للنجاة.

وطالب السراج بالخروج من البلاد لأنه سيكون السبب الوحيد العائق لإقامة ليبيا التي يريدها الشعب، مشدداً على رفضهم لهذه المبادرة جملةّ وتفصيلاً التي لن تقبل بها حتى المليشيات لأن من قدمها لا يملك المصداقية علاوة على أنها مبادرة يشتم بها رائحة الإخوان المتأسلمين و الصلابي بالذات وفقاً لقوله.

وحث الشعب على التحرك بدلاً من إنتظار دخول الجيش للعاصمة، مضيفاً” الجيش يستطع أن يحسم غداً المعركه لكن  نخاف على دماء الشباب الذين يتركونهم يجوبون الشوارع ويرمون الرصاص العشوائي نخاف على المدنيين إذا ما أستمر الأمر على هذا الشكل سندخل لا محالة وسنطلب من المدنيين الخروج من مساكنهم وندخل عليهم فلا يوجد حل أخر إلا خروج المتأسلمين والإرهابيين و الدواعش السريين و كل من هو موجود الأن لنصرة السراج”.

التكبالي نوّه إلى أن السراج لم ينتخبه مجلس النواب ولم يوافق على المبادرة التي فرضت عليه فهو تحت المليشيات التي دعمها مادياً وزاد من قوتهاومنع الشعب من التوافق على أي أمر، معتبراً أن الحديث عن الديمقراطية والإنتخابات لا يجب تداوله في بلد ممزق ومشتت يتحكم به المليشيات وينهبون ثرواته.

وأكد على أن الجيش سيدخل العاصمة ويطرد المرتزقة سواء من الدواعش والتشاديين الفارين والمرتزقة والمتأسلمين والمليشيات القاتلة الذين يتحكمون بالعاصمة لأنه لن تكون هناك انتخابات ولن تقف ليبيا على قدميها إلا بطرد هؤلاء وفعل أي شيء يجذبهم لحافة القانون.

وذكر أن الجيش هو الحل الوحيد ومبادرة السراج كلام زائل يجب عدم مناقشتها من الأساس، مشيراً إلى أنه لن تقبل أي مبادرة مهما كان حتى يدخل الجيش لطرابلس وقيام حكومة مدنية قوية.

وإستطرد حديثه قائلاً:”السراج ومن معه لا يستطيع فعل شيءلأنهم يدون إطالة الأزمة والبقاء في الحكم وهذا ما نرفضه لأنهم أفسدوا ليبيا، الجيش قال لهذه المليشيات إن أردتم أن تأتوا سوف ندخلكم معنا إذا كان لكم الحق في ذلك ان ترفعوا الراية البيضاء لكنهم لا يريدون ذلك لأن آخر معقل لهم في ليبيا هي طرابلس كيف ستكون هناك مبادرة لذلك ليس هناك من حوار مع هؤلاء القتلى والهمج”.

عضو مجلس النواب لفت إلى ان الإخوان المسلمين لم يدخلوا أي دولة بالحوار إلا بعد فشلهم في مجابهة الموقف فتجدهم يعودون إلى عاداتهم من القتل و السرقة، موضحاً أن موقف البعثة يدل على أن هذه المبادرة هي لإعادة المؤتمر الجامع الذي كان يحاول فيه تهميش مجلس النواب.

وإتهم التكبالي رئيس المجلس الرئاسي بوقوفه ضد الشعب والحكومة التي أقامها مجلس النواب علاوة على إرتكابه الجرائم والاختلاسات من خلال الموافقة عليها.

وعن سبب عدم تقديم مجلس النواب مبادرة مناسبة علق مبيناً:”قدمت لك مبادرة لا تكلف شيء فقد قلت للذين يحكمون طرابلس لندع الأمر للشعب أتركوا الذين يريدون الجيش بأن يتظاهروا و نأتي بأناس حياديين من الخارج يرون ما يحدث و اتركوا التابعين لكم دون تمويه أو جبر يخرجون للشوارع و سوف نرى من الذي سيخرج مع الجيش في كل إنحاء ليبيا فهذا استفتاء عام لا يكلف شيء”.

كما تسائل عن سبب عدم وضع المجتمع الدولي و الليبين الحد لمن دخل طرابلس ودمرها كصلاح بادي و فتحي باشاغا عوضاً عن وقف تحرك الجيش نحو العاصمة، مشدداً على أن الشعب الليبي سواسية و دائماً يتمسك بمبداً أن الوطن يحتوي الجميع.

وأضاف:”ما يقوله السراج اليوم بعد أن علم حقيقة الجيش بأنه جيش وطني عربي ليبي به من كل المناطق لذلك يريد التنصل من كل ما قاله هو و من معه أنا من طرابلس وأتكلم مع أهل العاصمة كل يوم وأعلم أنهم ينتظرون دخول  الجيش، ونحن بالمجلس سنقيم جلسة في الوقت المناسب نعلن فيها التنصل من جميع ما يقوله السراج و سلامة و غيره ولن نسمح لأحد أن يقوم بأي مبادرة إلا بعد دخول الجيش لطرابلس وإقامة العدل”.