رداً على مبادرته .. أهالي مجزرة براك : السراج والبرغثي مجرمي حرب لا صلح معهم ولا مع هيئتهم البرقاوية – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أصدر ”  أهالي ضحايا المجزرة الإرهابية بقاعدة براك الجوية ” التي وقعت في مايو 2017 وارح ضحيتها أكثر من 140 مواطناً رمياً بالرصاص وذبحاً بالسكاكين بعد تجريد العسكريين منهم من سلاحهم وتصفية المدنيين وقتلهم بدم بارد في الجزء المدني من قاعدة براك الجوية بياناُ حول المجزرة  الأسوأ خلال العقد الأخير في البلاد والتي أرتكبت  في وقت هدنة وخفض تصعيد عقب إتفاق المشير خليفة حفتر وفائز السراج في لقاء أبوظبي الأول . 

وندد الأهالي في بيانهم بالمبادرة الصادرة اليوم عن رئيس الرئاسي فائز السراج وإتهامه للقوات المسلحة وللقائد العام خليفة حفتر بأنهم مجرمي حرب مؤكدين بأن مجرم الحرب هو السراج ووزير دفاعه المهدي البرغثي كونهما المسؤولين المباشرين عن المجزرة ولازالان يخفيان نتائج التحقيق فيها بالتواطؤ مع النائب العام ، وفقاً لذات البيان .

كما عبر الأهالي عن دعمهم لأبناء الجنوب من العسكريين المنخرطين مع القوات المسلحة في طرابلس داعين كل من لم يلتحق من العسكريين إلى الإلتحاق ونزع سلطة ما وصفوها بـ ” الحكومة العميلة المجرمة ” من طرابلس وتقديمها للمحاسبة والمحاكمة على جرائمها وعلى رأسها جريمة براك الشاطي بحسب نص البيان أيضاً .

نكبة براك الشاطئ | عامان على الجريمة المجزرة وغياب للعدالة .. القصة الكاملة

وفي ما يلي النص الحرفي الكامل لـ البيان :

بيان أهالي ضحايا المجزرة الإرهابية بقاعدة براك الجوية

بعد مرور عامين على مجزرة براك قاعدة براك الشاطي وهي الأبشع في سجل الإرهابيين والمتحالفين معهم من حيث عدد الضحايا وبشاعة آليات تنفيذها والتي راح ضحيتها 145 من ابنائنا من مدنيين وافراد وضباط القوات المسلحة العربية الليبية.

وفِي هذه الذكرى الأليمة يتضاعف الالم ويشتد الحزن ونحن نشاهد ونتبع من ارتكبوها وخططوا لها ونفذوها يسرحون ويمرحون ويتقلدون المناصب بإسم ليبيا، ويمنحون لبعضهم البعض الغطاء السياسي والاجتماعي والذي تجلى مؤخراً بشرعية مجرم الحرب فايز السراج وحكومته المتورطة في هذه المجزرة لما يسمى باللجنة التأسيسية للهيئة البرقاوية والتي تمثل وتحمي مصالح بقايا مجلس شورى ثوار بنغازي الإرهابي.

وما زاد من ألمنا وعميق حزننا هو خروج مجرم الحرب فائز السراج رفقة مجرم الحرب الآخر المهدي البرغثي من خلال إستضافة واحدة عشية ليلة عيد الفطر المبارك على القناة القطرية الإرهابية الناطقة بالليبية والمسماة ليبيا لكل الأحرار وهم يمزحون ويتسامرون على الهواء في ذكرى المجزرة وقد توحدوا على إستفزاز مشاعرنا وعلى محاربة القوات المسلحة في وقت كانوا قبل ذلك يتبادلون فيه الإتهامات بالمسؤولية عن المجزرة البشعة التي يخفون حقيقتها في محاولة لإضاعة دماء أبنائنا وإخفاء الحقيقة.

– وإذ تابعنا اليوم المهزلة التي أطلق عليها مجرم الحرب فائز السراج إسم مبادرة للخروج من الأزمة وحديثه عن المصالحة المزعومة التي لم يكن يوماً إلا معولاً لهدمها وسبباً للفتن والحروب .

– وإذا نجدد رفضنا القاطع لأي صلح مع مجرم الحرب فائز السراج ومع حكومته البائسة قبل القصاص منه ومن وزير دفاعه ومن مجرم الحرب الآخر المدعو جمال التريكي والمطلوب إبراهيم جضران وتقديمهم جميعاً للعدالة.

– وفي الوقت الذي ندعم فيه أبناء فزان من عسكريين وغيرهم ممن إلتحقوا بالقوات المسلحة في عملية تحرير طرابلس من هذه الحكومة الإجرامية العميلة ومليشياتها ونطالب كل العسكريين الشرفاء إلى الإلتحاق بها وأداء واجبهم  ..

وفي هذا الصدد فأننا نؤكد على ما يلي: –

 

أولاً- نجدد مطالبتنا بالعدالة الناجزة ممن إرتكب تلك المجزرة، ونحمل مسؤولية كل تأخير بالخصوص للنائب العام ومكتبه ومجلس القضاء هيئاته في ظل إنتهاء التحقيق وإخفاء نتائجه في تسييس واضح للقضاء ولهذه القضية العادلة . .

ثانياً- نطالب مجلس النواب بإتخاذ الخطوات اللازمة للتحقيق السياسي والإداري من خلال تشكيل لجنة برلمانية خاصة بهذه الجريمة السياسية المكتملة الأركان والعمل على عزل كل من يثبت تخاذله او تقصيره او تستره على الجناة وأفعالهم وكياناتهم.

ثالثاً-نطالب القيادة العامة للجيش العربي الليبي بإستكمال مهمته في إجتثاث هذه التنظيمات الارهابية أينما وجدت والوفاء لدماء أبناءنا وعدم الانجرار لاتفاقات من شأنها تبييض صفحة الجناة وشركائهم في التخطيط والتنفيذ والتستر

رابعاً – نرفض رفضاً قاطعاً محاولة بعض التيارات والشخصيات المشبوهة دق إسفين بين أبناء فزان من خلال تشكيل هيئة فزانية على غرار الهيئتين الطرابلسية والبرقاوية وهما في حقيقتهم ليسوا سواء كيانات جهوية ومؤدلجة حيث تهدف الأولى للتغطية على مجرم الحرب فائز السراج وتوفير الغطاء السياسي له ولميليشياته أما الأخرى فهي ليست سوى غطاء لمجرمي الحرب كإبراهيم جضران والمهدي البرغثي ومجلس شورى بنغازي الإرهابي . .

خامساً – نؤكد بأننا لن نقبل بأي مساومات أو تفاوض على ما ورد أعلاه، وأننا في حل مسبقاً من أي تصرف من شأنه الإخلال بمطالبنا العادلة، وندعوا الليبيين كافة لمناصرة ودعم مطالبنا تعزيزاً للوحدة الوطنية وتأكيداً على روابط التعايش الكريم المشترك

سادساً – نستنكر ونرفض كل محاولات المبعوث المنحاز غير المهني غسان سلامة ونائبته ستيفاني ويليامز لإطالة عمر هذه الحكومة البائسة التي أذلت الليبيين مع ميليشياتها الإجرامية ونحملهم مسؤولية إطالة أمد الأزمة كما نطالب مجلس النواب بمخاطبة الأمم المتحدة لتغيير هذا المبعوث غير النزيه العابث بدماء أبنائنا وتضحياتهم خدمة لأجندة ضيقة ومفضوحة تخدم رعاة الإرهاب والفوضى في قطر وتركيا وبريطانيا .

رحم الله شهدائنا الأبرار وللقتلة المجرمين الفجار الخزي والعار

أهالي ضحايا المجزرة الإرهابية بقاعدة براك الجوية

صدر في وادي الشاطي

16 – 6 – 2019