صور | هيئات الوفاق تنظم صلاة الغائب في ” ميدان الشهداء ” على الرئيس المصري المعزول مرسي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أقام العشرات من الإسلاميين اليوم الثلاثاء مراسم صلاة الغائب في ” ميدان الشهداء ” وسط العاصمة على الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي العياط الذي فارق الحياة يوم أمس في القاهرة عن عمر ناهز 69 عاماً بعد نوبة تعرض لها خلال جلسة لمحاكمته في قضية التخابر مع قطر فيما تولت وزارة الداخلية مهام تأمين هذه المراسم .

وكانت دار الإفتاء التي يتولاها الغرياني قد دعت يوم أمس لإقامة صلاة الغائب على مرسي تزامناً مع دعوة  مماثلة أطلقت في أسطنبول فور ذياع خبر وفاة الرئيس المصري السابق الذي وصفه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على الفور بأنه ” شهيد ” على الرغم من أن الوفاة كانت نتيجة المرض وأمام الشهود والحضور في قفص الإتهام الأمر الذي أثار إستهجان ورفض السلطات المصرية  .

وردد المصلون في ميدان الشهداء شعارات مؤيدة لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها مرسي وتولى مهام رفيعة فيها قبل وصوله إلى الرئاسة ومن ثم الإطاحة به في إنتفاضة يونيو 2013 كما رفعوا صوره ورددوا شعارات منددة برئيس الجمهورية الحالي عبدالفتاح السيسي واصفينه بـ ” القاتل والصهيوني ” وقالوا بأنهم تحصلوا على إذن من الجهات التابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق لإقامة الصلاة في الميدان والتي أشرف عليها بدورها مشائخ ودعاة من دار الإفتاء ومن هيئة الأوقاف التابعة للوفاق .

وعقب إنفضاض الصلاة تجمع المصلون ورددوا شعارات مناهضة للجيش الليبي وللمشير خليفة حفتر قائلين بأنه يسعى لإقامة حكم العسكر وقتل كل الليبيين كما قتل السيسي مرسي وذلك على حد زعمهم وتعبيرهم فيما نعى رئيس مجلس الدولة الإستشاري خالد المشري فقيد الإخوان واصفاً إياه أيضاً بالشهيد  .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وقال أردوغان، في كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء عقب مشاركته في أداء صلاة الغائب على مرسي باسطنبول: “مرسي سار إلى جوار ربه خلال جلسة المحاكمة، ولا شك في أنه تجب معرفة أسباب وفاته، فهل كان هذا مسارا طبيعيا أم أن هناك أمور اأخرى؟ وهذا الأمر يطرح تساؤلات. وأنا لا أعتقد أن وفاة مرسي كانت طبيعية”.

وحمل أردوغان السلطات المصرية بقيادة السيسي المسؤولية عن وفاة مرسي، موجها انتقادات لاذعة إليها بسبب قرارها رفض السماح بدفن الرئيس الأسبق في مقبرة عائلته.

وقال في هذا السياق: “السيسي واصل ظلمه ورفض أن يدفن مرسي في قريته كما كانت وصيته. هؤلاء قوم جبناء لدرجة أنهم يخافون من جثمان مرسي”!

وزعم أردوغان، موجها خطابه إلى الأتراك: “لا تنسوا أن في هذا البلد أيضا أشباها للسيسي، لذلك نحن مجبرون على أن نكون حذرين”، على حد تعبيره.

وشارك أردوغان إلى جانب آلاف الأتراك والعرب، حسبما نقلته وكالة “الأناضول”، للمرة الثانية اليوم الثلاثاء في أداء صلاة الغائب على الرئيس المصري الأسبق بمسجد الفاتح في اسطنبول.

وأعلنت النيابة العامة المصرية أن مرسي، الذي عزله الجيش يوم 3 يوليو 2013، توفي أمس الاثنين جراء نوبة إغماء خلال جلسة محاكمته جنوبي القاهرة في القضية المعروفة إعلامية باسم “التخابر مع حماس”، فيما أوضح مصدر طبي لاحقا أن الرئيس المصري الأسبق فارق الحياة بسبب إصابته بسكتة قلبية مفاجئة.

المرصد – متابعات