التكبالي: السراج يصارع من أجل حكم ليبيا بعد ان أذل وشرد الليبيين – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – إعتبر عضو مجلس النواب عن مدينة طرابلس علي التكبالي أن التقرير الصادر عن وزارة الخارجية الامريكية بشأن الاتجار بالبشر منح ثقل كبير لما يحدث في ليبيا وما قام به رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج الذي لا زال يصارع من أجل حكم الليبيين بعد أن شردهم و أذلهم و أضاع مالهم.

التكبالي أشار خلال مداخلة عبر السكايب لبرنامج” غرفة الاخبار” الذي يذاع على قناة “ليبيا روحها الوطن” أمس السبت وتابعتها صحيفة المرصد إلى أن السراج رجل غير صالح وغير قادر على أن يكون حاكم لذلك يجب عدم إدخاله في أي تسوية قادمة.

وقال إن القرارات التي تصدرها الخارجية الأمريكية تعتمد على كل من المخابرات الأمريكية وما يتحدث به المدافعون عن الجهة المضادة وأخبار الناشطين العرب الموجودين والخبراء بالإضافة للعديد من المصادر، مشدداً على أن البلاد دخلت في فوضى لا يمكن إصلاحها إلا عن طريق الجيش.

وإستطرد حديثه مضيفاً:”الخارجية يتحكم بها من الحكومة الديمقراطية المتعاطفة مع الإخوان المسلمين و هناك يوبيل قوي قارعناه وأكثر الشباب الذين في أمريكا يكتبون ويراسلون أعضاء مجلس الشيوخ و يفضحون المتأسلمون جميعاً، نحن أمام لوبي خطير جداً و علينا أن نتكاتف جميعاً لنفضح هذا اللوبي الخطير الذي يدفع من أموال الليبيين الذين يدافعون عن الإرهاب في أمريكا نفسها”.

كما لفت إلى أن الإدارة الأمريكية تعلم بأن تنظيم”داعش” متواجد في طرابلس و رغم أن التقرير ذكر بعض النقاط بهذا الشأن إلا أنه لم يذكر كل الحقيقة، كاشفاً”أن السراج مازال يتعاقد مع شركة لن أفصح عن أسمها وهو يدفع 25 مليون لها لكي تلمع شخصيته وشخصية حكومة الوفاق وهؤلاء ينشرون الفساد بأي بلد يدخلونه و إذا خرجوا منها على يد القوات المسلحة لن يجدوا مكان آخر يبقون فيه مما يجعلهم يحاربون بالاموال بأي طريقة لكن نحن لهم بالمرصاد”.

وأوضح أن عقيدة المتأسليمن لا يوجد بها جيش و شرطة أو أدوات لقمع المجرمين وإيقافهم عند حدهم لأنهم يستفيدون من هذه الفوضى، مشيراً إلىانه عند دخول الجيش لطرابلس سيعود النظام والقانون والقضاء للمدينة وستشكل حكومة قوية تعتمد على الجيش.

وإختتم معتبراً أن تقرير الخارجية الأمريكية وضع المجتمع الدولي بصورة ما يحدث في ليبيا خاصة طرابلس وبأنها مسألة تمس أمن هذه الدول وليست مشكلة ليبية داخلية كما خيّل لهم.