اللطيف: جماعات الاسلام السياسي هم سبب تعقيد المشكلة الليبية ووصولها إلى نفق مظلم – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد نائب رئيس وزراء ليبيا الأسبق عمار اللطيف أن تعقد المشكلة الليبية ووصولها إلى نفق مظلم جاء بسبب التدخلات الدولية وتعنت وجبروت الاسلام السياسي الذي سيطر على البلد بعد تدخل الناتو والدول الغربية وإسقاط النظام السابق.

اللطيف أوضح في حوار لموقع “أخبار اليوم” المصري أنه إذا لم يكن الحل فى ليبيا حلًا وطنيًا فلن ينجح وهذا يكون بوجود حوار فى داخل ليبيا بدون وجود طرف خارجي بما ذلك الأمم المتحدة.

ونوّه اللطيف إلى أن واجب القوات المسلحة هو حماية التراب الوطني وإعادة الأمن والاستقرار عندما يختل وهو واجب مقدس لجيوش العالم،مشيراً إلى أن الجيش الليبي يباشر هذا الدور الآن.

وفيما يلي نص الحوار:- 

س/ حدثنا عن إجتماع القوى الوطنية الذي عقد بالقاهرة خاصة أنه الثاني على التوالي الذى تشارك فيه؟

ج/ هذا المؤتمر فى طبيعته إعلان الموقف لبعض القوى الوطنية الموجودة الآن على الساحة المصرية وبعضها قادم من ليبيا،بخصوص اسماع صوت الشعب الليبي لإنهاء المشكلة والمعاناة التى يعاني منها المواطن الآن،بعد تعقد المشكلة الليبية ووصولها إلى نفق مظلم بسبب التدخلات الدولية من جانب وبسبب تعنت وجبروت الاسلام السياسي الذى سيطر على البلد بعد تدخل الناتو والدول الغربية واسقاط النظام.

س/ كيف ترى الوضع داخل ليبيا بعد تحرك الجيش؟

ج/ مازالت الأزمة كبيرة ومعقدة لأنه يوجد أطراف فى الداخل وأطراف في الخارج مصرة على عدم إنهاء المشكلة فى ليبيا ومازال المواطن يعاني من انعدام الامن وجبروت الميليشيات.

س/ وكيف ترى الوقت الذى تحرك فيه الجيش هل له دلالة؟

ج/ أنا شخص ليس عسكرىاً،لكن واجب القوات المسلحة هو حماية التراب الوطني،وإعادة الأمن والاستقرار عندما يختل وهو واجب مقدس لجيوش العالم والجيش الليبي الان يباشر هذا الدور.

س/ما تقييمك للعلاقات المصرية الليبية؟
ج/ الدور المصري مهم جدا سواء على مستوى المصالحة فى الداخل أو على مستوى دور مصر الدولي وشرح القضية الليبية والوقوف إلى جانب القوى الوطنية فى معركتها ضد الارهاب فى ليبيا.

س/كيف ترى الموقف الدولى تجاه الأزمة؟

ج/ لا يوجد شئ اسمه الموقف الدولي يوجد الموقف البريطانى والأمريكي والفرنسي هذا ماسيسمونه الموقف الدولي،فليس لدينا مشكلة مع بلغاريا ولا المكسيك ولا جنوب أفريقياو المشكلة الأساسية التى أحدثها الناتو بقيادة الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا،وهذه الدول هى المعادية للشعب الليبي وبدأت فى ضرب النظام الوطني السابق فى ليبيا،وهذه سياستهم المدمرة ولا زالت تمارس نفس هذه السياسة إلى اليوم.

س/ تقصد أنها تحاول احتلال ليبيا بطريقة أخرى؟
ج/ طبعا هى احتلت ليبيا الان فعلا،ليبيا الان دولة محتلة.

س/ هل هناك دعم للميليشيات من قوى خارجية؟
ج/ طبعا،مايجرى فى ليبيا الآن جزء من الذى يجرى فى المنطقة،تم تكسير العراق،تم ضرب مصر وتضرب مصر إلى اليوم حتى فى داخل سيناء،وضرب ليبيا واليمن هو جزء من المخطط الشامل وتنفذ فيه العصابات الإجرامية التى تنتمي للإسلام السياسي
أما موقف قطر وتركيا فهذه دول سياساتها عميلة لأمريكا وبريطانيا وفرنسا.

س/ كيف نوقف مايجرى فى المنطقة؟
ج/نوقف ذلك بصحوة عربية كاملة،لا تستطيع وحدك أن تقاتل،العراق سقط لأن لوحده،وسوريا سقطت لأنها وحدها وليبيا أيضا، وإذا كانت هناك نهضة من جديد فى المنطقة العربية للوقوف ضد هذا التيار سوف ننجح،وإذا العرب بقوا مشتتين بهذا الشكل،كل دولة أصبحت فلسطين محتلة،فالمستقبل سيكون قاتما وأسود.

س/ كيف ترى الحل للأزمة فى ليبيا؟
ج/جلوس الليبيين أصحاب المصلحة الحقيقية فى البلد على طاولة لفض النزاع،ليس بقيادة الأمم المتحدة ولا بقيادة الدول الغربية ولا بقيادة المبعوث غسان سلامة، الليبيون الموجودون فعلا من لهم وجود سياسي ووجود شعبي فى ليبيا يجلسون لتسوية الليبية.

س/ كيف ترى الجانب الآخر «حكومة الوفاق»؟

ج/ حكومة فائز السراج أو فبراير بشكل عام لهم8 سنوات فى ليبيا وحتى الان لم يقدموا حلا يقبله الليبيون،وما يقال هو فقط للاستهلاك المحلي.

س/كيف تقرأ المشهد السياسى الليبى الان؟

ج/ المشهد يمر بتعقيدات خارجية وداخلية صعبة جدا وفي حاجة إلى جهد محلي وعربي ودولي لتلافي مما قد تصل إليه ليبيا من تقسيم وينهى معاناة الشعب الليبي،والمسؤول عنها الجامعة العربية والأمم المتحدة هى من خلقتها،وليبيا كانت دولة غنية ورفاهية وأمن واستقلال لكن بقرار من الجامعة العربية وبقرار من الأمم المتحدة ومجلس الأمن استبيحت وأصبحت الان ملجأ للارهابيين فى كل العالم، وإذا لم يكن الحل فى ليبيا حلا وطنيا ليبيا لن ينجح وهذا يكون بوجود حوار فى داخل ليبيا بدون وجود طرف خارجي بما فيها الأمم المتحدة.

س/ هل فشلت الأمم المتحدة فى ليبيا؟

ج/ الأمم المتحدة هي تعبير عن سياسة فرنسا وبريطانيا وأمريكا وهؤلاء سبب المشكلة فى ليبيا فكيف نطلب من الذى سبب المشكلة أن نقول له اعطنى حل للمشكلة، هم من ضربوا ليبيا بالصواريخ والطائرات8 أشهر فكيف نطلب منهم حلا.

س/لكن هل سيستطيع الليبيون أن يجلسون بمفردهم دون مساعدة حتى لوكنت عربية؟

ج/العرب فاشلون فى أن يحلوا أية مشكلة فى أي دولة لا يستطيعون تقديم حل.

س/ هل تحتاج ليبيا لاقصاء الجماعات المسلحة ؟

ج/ طبعا إذا لم تنته الميليشيات من ليبيا سوف يستمر الوضع على ماهو عليه.

س/ هل الشعب الليبى نادم على فترة حكم القذافي؟

ج/ المواطن الليبي يحب أن يرجع لهذه الفترة فترة نظام معمر القذافى، لأنه كان محقق حرية واستقلال سياسي واقتصادي وأمن،والان بعد 8 سنوات يفتقد لذلك،حتى الكهرباء والمرتبات والسيولة فى المصارف غير موجودة ومن ثم ماهو الانجاز الذى يجعل الشعب الليبى ينحاز إلى مايحدث من مجازر.

س/ هل هناك مخاوف من التقسيم؟

ج/هناك مخاوف من التقسيم ومخاوف فعلية،بسبب تعنت الإسلام السياسي وعدم الوصول لحل.

س/ ماذا يريد الاسلام السياسى تحديدا؟

ج/ الاسلام السياسي يريد أن يقيم دولة فى طرابلس ويعلنها إمارة إسلامية وغنية لديهم نفط وغاز.

س/ هل يخشون فكرة الانتخابات؟

ج/طبعا لأن ليس لديهم شعبية والشعب يكرههم، الآن يحكم الشعب بالميليشيات بقوة السلاح.

س/  هل لهذه الميليشيات ظهير شعبي؟

ج/ أنا لا أقول أن الشعب بنسبة 100% مع نظام سبتمبر، هناك مواطنون لديهم آراء، لكن تظل النسبة 70%من الشعب الليبي تريد الاستقرار والأمن والحرية،ممكن نجد 30% متشبثين بالاسلام السياسى أو فبراير،لمكاسب حققوها فى ليبيا هذا وارد.