سيالة: وجهنا رسالة إحتجاجية لغوتيريس إعتراضاً على إجتماع سلامة مع حفتر وعقيلة صالح – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – كشف الناطق باسم النواب المقاطعين والمنشقين عن مجلس النواب في طبرق والمجتمعين بمجمع قاعات ريكسوس في طرابلس حمودة سيالة أن أبرز المواضيع التي ناقشها المجلس في جلسته كانت حول رئاسة المجلس ومقترح اعتماد الدورة البرلمانية من 6 أشهر على أن تكون قابلة للتجديد مرة واحدة لترسيخ مبدأ التداول على الرئاسة حسب قوله.

سيالة قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا بانوراما” التابعة لحزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين أمس الثلاثاء وتابعته صحيفة المرصد إنه تم إعتماد المقترح كما صوّت النواب على تجديد الثقة لرئيس المجتمعين في طرابلس الحالي والموافقة على رسالة الاحتجاج منهم للأمين العام للأمم المتحدة المتعلقة بالزيارة التي قام بها مندوبه الخاص غسان سلامة ولقاءه مع القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر ورئيس البرلمان عقيلة صالح.

وأشار إلى أن العدد الإجمالي للملتحقين بهم في طرابلس بلغ 60 نائب حضر منهم 42 لجلستهم الاخيرة ، منوهاً إلى أن الرسالة الإحتجاجية الموجهه للأمين العام تم إعتماد نصها خلال الجلسة وبعدها ستتخذ إجراءات معينة لإيصالها.

وأعرب عن إستغراب عدد كبير من النواب المقاطعين والمنشقين إزاء لقاء سلامة بالمستشار صالح المصنف وفقاً لقوله بأنه معرقل للإتفاق السياسي منذ توقيعه ، بالإضافة لفرض بعض العقوبات عليه من قبل عدد من الدول، مؤكداً أن إعتراض النواب هو على لقاء المبعوث الأممي بشخصيتين الأولى معارضة للإتفاق السياسي والثانية نفذت هجوم على طرابلس.

الناطق باسم النواب المقاطعين والمنشقين في طرابلس تسائل عن الجدوى والهدف من اللقاءات الإجتماعات التي يجريها المبعوث الأممي مع هذه الشخصيات في ظل الظروف القائمة، مشدداً على عدم إعتراضهم على للقاءات التي يعقدها سلامة مع النواب لأنه تم إنتخابهم من قبل الشعب.

وتابع قائلاً :”الأمين العام بنفسه كان في طرابلس وأثناء وجوده لرعاية المؤتمر الوطني الجامع في إطار حل سياسي قام حفتر بالاعتداء على العاصمة وتحول المشهد بالكامل إلى حالة حرب وعسكرة المشهد بالكامل”على حد زعمه.