السويحلي: على المدن المؤيدة لحفتر الرجوع قبل فوات الاوان والا ستلقى نفس مصير غريان – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – إعتبر عضو مجلس الدولة الاستشاري عن مدينة مصراتة وعضو المؤتمر العام منذ عام 2012 عبدالرحمن السويحلي أن ماحدث في غريان يعد تحول استراتيجي كبير وصفعة ضخمة لما وصفه بـ” مشروع العسكر في ليبيا ” ومن إشترك به، مثمناً جهود من وصفهم بـ”أحرار غريان” الذين إلتحموا مع مسلحي الوفاق من كل أبناء ليبيا في المنطقة الغربية من كل المناط.

السويحلي أشار خلال تغطية خاصة عبر قناة “ليبيا الأحرار” أمس الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد إلى أن من وصفهم بـ “أحرار غريان” لهم دور أساسي في القضاء على من وصفهم بـ” العصابات ” (القوات المسلحة الليبية) ، زاعماً بأن ما حدث في غريان تحرير ،  وهو نفس المشهد الذي شاهده في أغسطس 2011 عند هروج غريان على من وصفهم بـ”كتائب سحبان وجنوده” وقضت عليهم وتحررت غريان من  النظام  الاسبق حسب تعبيره  .

وقال بأن ماجرى في غريان تطور كبير على كافة المحاور ورسائل واضحة لكل من وصفهم بـ”المغرر بهم من فلول حفتر” على تخوم طرابلس ليراجعوا أنفسهم والإنسحاب قبل فوات الأوان لتجنب ذات المصير الذي حصل بغريان حسب زعمه.

وتابع قائلاً:”اليوم هناك المئات للأسف الشديد من الجرحى والقتلى ممن وصفهم بـ”القوة الغازية” وأن مستشفى غريان يعج بالجثث ، متهماً قادة متهماً قادة العمليات بالقوات المسلحة  و بالهروب خارج غريان وأن هذا درس  لمن وصفهم بـ” البؤر في بعض المدن غرب ليبيا ” التي رفعت راية ما وصفه بـ”العدوان وانضمت له” في اشارة منه للمدن الواقعة تحت سيطرة القوات المسلحة .

السويحلي يرى أن سيطرة قوات الوفاق على غريان يعتبر درس للمدن التي  دعمت القوات المسلحة  وأيدت ما وصفه بـ”مشروع الاستبداد” ، مطالباً اياهم بالتوقف قبل فوات الأوان وان يعودوا الى رشدهم تحديداً “فلول مدن صرمان وصبراته وبعض المناطق الصغيرة في الجنوب.

واختتم حديثه قائلاً :”لا مجال أمامكم إلا أن تعودوا للوطن وتتركوا هذا العبث و تنضموا إلينا في دولة وحكومة الوفاق ومقاتليها من أجل دحر الغزاة واجتثاث هذا المشروع بالكامل من كافة التراب الليبي كونها فرصة تاريخية، نحن لم نتمنى الحرب ولا نريدها لكن فرضت علينا وأختار هذا المجنون الأحمق دخول طرابلس بالقوة لكنها عصية على كل الدخلاء والغزاة والآن فلوله خارج طرابلس وسنقضي عليها أينما كانت على كامل التراب الليبي” حسب زعمه.