السراج لـ الرئيس التشادي: التعامل مع الاعتداء على طرابلس ودحره من الثوابت التى لن نحيد عنها – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – بحث رئيس ما تيقى من المجلس الرئاسي فائز السراج أمس الأثنين مع الرئيس التشادي ادريس دبي الأوضاع في ليبيا وملف التنسيق بين البلدين لضمان أمن الحدود المشتركة وذلك على هامش القمة الأفريقية المنعقدة في نيامي عاصمة النيجر.

السراج أكد بحسب مكتبه الاعلامي على أهمية دور الاتحاد الأفريقي في دعم السلم والأمن في ليبيا وقدرتها على لعب دور إيجابي لإنهاء الصراع الدائر.

وشدد السراج على ما قال بأنها ثوابت بالنسبة له والتي لن يحيد عنها في التعامل مع  ما وصفه بـ”الاعتداء على طرابلس وضرورة دحره” (تقدم القوات المسلحة إلى العاصمة) ليتمكن الليبيون من العودة للمسار الديموقراطي حسب زعمه ،مقدماً توضيحا للمبادرة التي طرحها في يونيو الماضي والتي تفضي لانتخابات عامة يتفق حولها من وصفهم بـ” الليبيون الرافضين لعسكرة الدولة ” خلال ملتقى وطني في إشارة منه إلى إقصاء كل الليبيين المؤدين للقوات المسلحة.

ومن جانبه، أكد الرئيس التشادي حرص بلاده على استقرار ليبيا وأهمية أن يساهم الاتحاد الأفريقي في وقف الحرب وتحقيق السلام ،مشيراً إلى أن الأحداث الراهنة في ليبيا تؤثر سلباً على جيرانها وعلى القارة كلها.

الرئيس التشادي دان إستخدام المرتزقة في الصراع الدائر والتدخلات السلبية لبعض الدول والتي ساهمت من إطالة أمد الأزمة الراهنة.