ترامب يجدد انتقاده اتفاقية باريس للمناخ – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم انتقاده اتفاقية باريس للمناخ، ووصفها بأنها “غير عادلة وغير فعالة ومكلفة جدا”.

وقال ترامب في كلمة حول “القيادة الأمريكية للبيئة”، إن واشنطن “ستدافع عن البيئة لكنها ستدافع أيضا عن السيادة الأمريكية والازدهار الأمريكي والوظائف الأمريكية”.

وأعرب ترامب عن رفضه “للخطط المتطرفة” في جهود التصدي للتغير المناخي، معتبرا أنها “لن تجعل العالم أنظف”، وندد بما وصفه بـ”الحرب الشعواء على الطاقة الأمريكية” في فترة الإدارة السابقة لباراك أوباما.

تصريح ترامب استدعى رد نائب الرئيس الأمريكي السابق آل غور الحائز مناصفة على جائزة نوبل للسلام عام 2007 لدوره في التصدي للتغير المناخي، فكتب عبر “تويتر” إن ترامب “يرفض قبول الحقيقة وأن محاولات الرئيس التغطية على سجله الفاشل في البيئة، لن تخدع الناخبين الأمريكيين”.

وفي أكتوبر حذر تقرير أممي من نفاد الوقت لتفادي الكارثة، مؤكدا أن منع الفوضى المناخية في العالم سيتطلب تحولا غير مسبوق للمجتمع والاقتصاد العالمي.

وأعلن في يونيو 2017 انسحاب واشنطن من اتفاق باريس للمناخ، معتبرا أنه “غير عادل بالنسبة للولايات المتحدة”، وأن الاتفاق “لا يهتم بالمناخ، وإنما بتنمية الموارد المالية لبعض الدول”.

وقال: “نخرج من اتفاقية باريس وسنبدأ المفاوضات حول الانضمام إليها من جديد، أو إلى اتفاقية أخرى، بشروط عادلة بالنسبة لقطاع الأعمال الأمريكي والعمال والناس ودافعي الضرائب”.

يشار إلى أن اتفاق باريس هو الاتفاق الدولي الأكثر شمولا بشأن المناخ، وتم اعتماده في ديسمبر 2015، حين اتفقت وفود 196 دولة بينها روسيا، على منع ارتفاع معدل درجات حرارة الأرض وإبقائها عند درجتين مئويتين كحد أقصى، فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي حتى العام 2100.

 

المصدر: “أ ف ب”