بعد تهديدات الجويلي.. قبائل ترهونة تحمل البعثة الأممية مسؤولية أي ضرر يلحق بمطار بني وليد – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد مجلس أعيان وحكماء قبائل ترهونة في بياناً له أمس الأربعاء أن التهديد بتعرض مطار بني وليد للقصف في حال عدم توقف رحلات الإغاثة الإنسانية دليل آخر على حكومة الوفاق ليست لديها أي سيطرة على الميليشيات.

المجلس أشار في بيانه والذي تلقت المرصد نسخة منه إلى أن التهديد بقصف مطار بني وليد دليل على عدم وجود أدنى مستوى من التعاطي الإيجابي مع القوانين والمعاهدات الدولية المتعلقة بضرورة الحفاظ على جميع المرافق التي تقدم خدمة ودعماً للأغراض الإنسانية.

وأعرب أعيان وحكماء ترهونة عن إستغرابهم من صمت البعثة الأممية للدعم في ليبيا حيال هذه التهديدات وعدم الرد عليها ، مضيفاً :”فما كان إنسانيا بالأمس ينبغي أن يستمر إلى اليوم، فسياسة إزدواجية المعايير والكيل بمكيالين لم تعد تنطلي على الليبيين الشرفاء”.

وحمّل المجلس بعثة الأمم  المتحدة مسؤولية ونتائج وتداعيات أي إعتداء يستهدف مطار بني وليد بإعتباره مرفقاً إنسانياً.

وإختتم أعيان وحكماء قبائل ترهونة بيانهم بالقول:”إننا في ترهونة سنتصرف حيال ذلك بما يمكننا من المحافظة مع أهلنا في بني وليد على مرافقنا ومكتسباتنا ولدينا من الخيارات ما يكفي تجاه حماية أهلنا وتأمين منافذهم الخاصة بالأغراض الإنسانية”.