فيديو | الغرياني يبارك لجويلي قراره بحق مطار بن وليد ويعد النايض بـ ” عذاب النار “ – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – عقب سنوات مما كان يبدوا وكأنه ” جفاء ” بينهما ، أعلن المفتي المعزول من مجلس النواب الصادق بن عبدالرحمن الغرياني مباركته للقرار رقم 9 الصادر عن آمر المنطقة الغربية أسامة جويلي بحق مطار بن وليد .

ووصف الغرياني الأربعاء في ظهوره الأسبوعي عبر برنامج الإسلام والحياة المذاع عبر قناته التناصح  قرار جويلي بأنه قرار موفق زاعماً بأن المطار يستخدم لأغراضه عسكرية من قبل من وصفه بالعدو .  

ودعا الغرياني من وصفهم  بـ ” القادة والمسؤولين ” إلى اليقضة وإبقاء أعينهم مفتوحة على مطار بن وليد حتى لا يتسلل منه العدو لدعم من أسماهم ” مجرمي ترهونة ” وغيرهم مطالباً بالتعامل مع المطار بحزم وقوة وإغلاقه فيما وصف حكومة الوفاق ومقاتليها بأنهم جبهة الحق .

وفي مقابل الإشادة بجويلي ، شن الغرياني هجوماً لاذعاً على رئيس مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة عارف النايض بسبب البيان الذي أصدره الأخير بإسم المجمع ووجهه لغسان سلامة وأكد فيه أن المطار مرفق مدني يٌستخدم لنقل الجرحى وجلب السيولة والمواد الغذائية بعد الحصار الذي ضربته حكومة الوفاق على المنطقة .

وتجدر الإشارة الى ما تجاهله الغرياني وهو أن المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة وعلى لسان رئيسه عقيلة الجمل قد بارك البيان الصار عن مجمع ليبيا وأكد بأن المطار مفتوح ولن يغلق وبأن عمله إنساني فقط متوعداً جويلي بالرد في حال إعتدائه عليهم . 

وقال الغرياني أن البيان الصادر عن النايض لا يجب السكوت عنه وبأنه مليء بالكذب والبهتان وذلك لإشارته إلى وقوع تصفيات مارستها قوات حكومة الوفاق بحق القوات المسلحة في غريان إضافة لإعتراضها سيارات الإسعاف وإنزال الجرحى منها . 

وحذر الغرياني النايض من أن الكذب يهدي إلى الفجور وبأن الفجور يهدي إلى النار قائلاً له : ” سٌتكتب عند الله كذاباً وإذا كٌتبت كذلك فقد إنتهى أمرك ولن تكون لك توبة  ” وبذلك يكون قد كفره بذنبه .  

وأضاف قائلاً بأن مجمع ليبيا للدراسات ورئيسه أصدروا بياناً كاذباً يمكن أن يصل لأمريكا أو اليابان أو أي دولة مشبهاً ماحدث بحادثة حصلت مع الرسول صلى الله عليه وسلم عن الكذب كانت عاقبتها النار وذلك على حد زعمه .

وإستطرد مهاجماً : ” النايض يتباكى على أساس أن من هم في مطار بن وليد مدنيون وبأن الجرحى تقتلهم حكومة الوفاق ولا يتحدث عن قصف حفتر ، هؤلاء أبواق ومأجورين لمصر والإمارات والسعودية ” .