فيديو | نيويورك تايمز تنشر صور مسربة من داخل مركز إيواء تاجوراء تكشف حقيقة ماكان يحدث به – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – نشرت صحيفة ” نيويورك تايمز ” الأمريكية اليوم الخميس تقريراً مثيراً للإهتمام عن مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء الذي تعرض وجواره للقصف مطلع الشهر الجاري .

وتحدثت الصحيفة في تقريرها المصور الذي تابعت المرصد أبرز ماجاء فيه عن ملابسات ماحدث في المركز مشيرة إلى أن ” كل الأطراف ” قد زودتها الأمم المتحدة باحداثياته مسبقاً بما فيها الجيش وهو ما أعلنته منظمة الهجرة فور وقوع الحادث مع تحذيرها من وجود هدف عسكري في المكان  .

لكن الجديد في هذه القضية المأساوية كان عبارة عن صور هامة جداً وثقها مهاجرون ناجون بعدسات هواتفهم قبل القصف وسربوها لصحيفة ” نيويورك تايمز ” التي أنحت باللوم على الظروف السيئة في هذه المراكز لحكومة الوفاق والإتحاد الأوروبي وإتفاقات الأخير مع هذه الحكومة بشأن الهجرة .

وكانت الصور التي وثقها هؤلاء المهاجرون من داخل كتيبة الضمان بقيادة ” مليشياوي ”  يدعى ” علي دريدر ” والواقعة ضمن نطاق المأوى ولا تبعد عن  ( الهنغر المنكوب ) سوى 95 ياردة أي ما يعادل 86 متر فقط وقد أكدت هذه الصور صحة ما ذهبت له تقارير سابقة عن أن هؤلاء المحتجزين كانوا محاطين بالأسلحة والذخائر رغم نفي داخلية الوفاق ووزيرها فتحي باشاآغا لهذا الأمر كونه الجهة المسؤولة عن مرافق الهجرة غير الشرعية في العاصمة وجوارها إضافة لتبعية هذه الكتائب له .

مقر الذخائر والأسلحة يبعد 86 متر فقط ( 95 ياردة ) عن مبيت المهاجرين : نيويورك تايمز

وبينت الصور التي سربها المهاجرون وتطابقت مع الأقمار الصناعية وجود عدد من السيارات المسلحة في المقر مزودة بمدافع مضادة للطيران إضافة لوجود عشرات القذائف والصواريخ المضادة للعربات ومنها الخاصة بالدبابات .

إحدى السيارات المسلحة بالمقر : نيويورك تايمز

ليس ذلك فحسب ، بل أن الصحيفة نشرت تسجيلاً صوتياً لمحادثة هاتفية أجرتها مع أحد المهاجرين الناجين أكد فيها بأن المسؤولين عن مركز الإيواء ومقر كتيبة الضمان المجاورة كانوا يأخذونه إلى العمل قسراً في مقر هذه الكتيبة .

تسجيل صوتي لأحد الناجين يؤكد إجباره على العمل في الكتيبة :

وقال هذا المهاجر : ” كانوا يأخذونني لإستخدامي في تحميل الأسلحة وإذا قلت أنني لا أحب القيام بذلك فأنهم يصفعونني طيلة الوقت ويجبروني على القيام بهذا العمل  ” .

سيارة أخرى مسلحة بالمقر : نيويورك تايمز

ومن جهتها قالت ” نيويورك تايمز ”  أن ” رجال المليشيا ”  كانوا يجبرون هؤلاء المهاجرون على تحميل وتنظيف الأسلحة والسيارات ونشرت مع تقريرها صورة مسربة لأحدهم وهو ينظف سيارة للمليشيا المجاورة ، في الحقيقة يبدوا أن هؤلاء الأفارقة قد وثقوا كل شيء كان يجري في محيطهم قبل أن يحل ما حل بهم    .

أحد المهاجرين وهو يعمل في مقر المليشيا : نيويورك تايمز

كما نشرت الصحيفة أيضاً صوراً مسربة لأحد المهاجرين مرتدياً الزي العسكري الليبي الذي يحمل شعار رئاسة الأركان العامة في طرابلس مؤكدة بأنهم كانوا يٌجبرون على القيام بأعمال عسكرية في مقر المليشيا غصباً عنهم .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وبالعودة إلى موضوع الأسلحة فقد بينت صور ” نيويورك تايمز ”  كما أشار التقرير سالفاً لوجود كميات من أسلحة مختلفة منها أسلحة وقذائف الدبابات والصواريخ والذخائر النارية الأخرى مخزنة دون أن يتخذ المسؤولون عنها في الداخلية أي إجراءات سلامة تكفل عدم الضرر بالمدنيين والمهاجرين حتى في حال السلم لتجنب أي ضرر قد ينتج عن تفجرها مثلاً نتيجة الحرارة أو سوء التخزين أو الحرائق ، كما هو مبين في هذا الألبوم :

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

كما نشرت الصحيفة صورة للأقمار الصناعية قبل وبعد القصف على مقر المليشيا حيث بينت هذه الصور آثار مدى شدة إنفجار الذخائر التي كانت مخزنة به بل والأهم من ذلك تدمير آليات مسلحة كانت بداخل المقر .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

يشار إلى أن صحيفة المرصد كانت قد نشرت تقريراً مفصلاً يوم الجمعة الماضية حول حقيقة هذا المقر الواقع بداخل مقر إيواء تاجوراء والذي تجاهلت عدة وسائل إعلام محلية ودولية الكشف عن ما فيه وإكتفت بمعاينة الموقع الآخر المنكوب بما فيها تلك التي زارته عقب دقائق من الحادث المؤسف .

المصدر : نيويورك تايمز

ترجمة : المرصد – خاص

شاهد | صور الأقمار الصناعية وفيديو مراقبة كامل يكشف حقائق جديدة عن ” نكبة مهاجري تاجوراء “