بوزعكوك: على الشعب التحرك للتخلص من حفنة الشر التي يقودها حفتر – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال عضو مجلس النواب المقاطع وعضو التنظيم العالمي لجماعة الإخوان المسلمين علي بوزعكوك إن إختطاف النائبة سهام سرقيوة يعد عمل إجرامي لايقبله ضمير أو عقل وقانون بإعتباره إنتهاك لحرمة وحصانة الشعب والعضو الذي ينتخبه عن مدينته وضرب بعرض الحائط من المجرمين الذين لا يوجد لهم أي إعتبار لدى الشعب الذي يدّعون أنهم يريدون خدمته.

بوزعكوك إعتقد خلال تصريح اذيع على قناة “التناصح” وتابعته صحيفة المرصد أن هذا العمل ينبأ عن طبيعة الإجرام المتمكنة في من وصفهم بـ”حفنة الشر التي يقودها حفتر” في ليبيا سواء بدرنة وبنغازي والآن في طرابلس بحسب تعبيره، مطالباً الليبيين جميعاً بأن يعوا أن بصمتهم على هذا الظلم سيرون جرائم أكثر من ذلك.

وتابع مضيفاً :” الذين كانوا في القاهرة بالتأكيد من بقايا أعضاء مجلس النواب خافوا وتحركوا بعد أن صدرت بيانات من مجلس النواب في طرابلس ومن الرئاسي و مجلس الدولة لأنهم وجدوا أنفسهم محرجين زميلة لهم كانت معهم في القاهرة هددها العريبي بالقتل هناك عندما تكملت عن عدم رضاها بالهجوم على العاصمة “.

ودعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى التحرك وإتخاذ موقف من ما يحدث، مشيراً إلى “ورود معلومات تفيد بأن سرقيوة رهينة إعتقال الكتيبة 106 التي يقودها خالد إبن المجرم خليفة حفتر ونحن نقول للعالم أجمع وللأمم المتحدة إستخدام اللغة التي يفهمها ووضعه على قوائم المطلوبين بمحكمة العدل الدولية ومنعه من السفر خارج ليبيا إلى أن يقبض عليه ويقدم للمحاكمة” على حد زعمه.

عضو مجلس النواب طالب الشعب الليبي بالتحرك للتخلص من ماوصفه بـ”المجرم”، مثمناً جهود ما أسماهم بـ”ثوار المنطقة الغربية” الذين قال بأنهم طردوه من غريان على حد قوله.

ويرى أن المواطنين بالعاصمة طرابلس يعيشون في ظل الأمن المتوفر من حكومة الوفاق ووزارة الداخلية أما الفرق هو أن القانون لا زال له هيبة في المدينة بينما هناك لا يوجد إلا “قانون الغاب” الذي يتصرف به من وصفهم بـ “حفتر وعصابته” حسب زعمه.