رد من تاجوراء على تهديدات المشاشية بفتح محور ضد ” غنيوة ” بسبب خطف ومحاولة قتل المشاي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – رد ما يسمى بـ”تجمع ثوار تاجواء” المقرب من المفتي المعزول من مجلس النواب الصادق الغرياني في بيان له اليوم الجمعة على بيان قبائل المشاشية الذي توعدوا فيه بفتح محور في طريق المطار ضد عبد الغني الككلي المعروف بـ”غنيوة” إذا لم يطلق سراح رئيس جهاز الرقابة على الأغذية والأدوية محمد بن عمر المشاي.

وأكد ” تجمع ثوار تاجوراء” في بيانه الذي اطلعت عليه المرصد بأن أي تهديد عسكري باقتحام طرابلس من محور المطار وأبوسليم سيتم الرد عليه بكل قوة وحزم ، معتبراً بأن بيان قبائل المشاشية يهدد أمن العاصمة.

الكتائب والجهات المتجمعة تحت مسمى ” تجمع ثوار تاجوراء “

وأكد التجمع بأنهم سيعاملون قبائل المشاشية اذا نفذت تهديداتها معاملة من وصفوه بـ” العدو حفتر ومن معه” مبيناً بأنهم لن يتهاونوا في ذلك وأن دماء قتلاهم وجرحاهم في ما أسموها بـمعركة ” الدفاع عن طرابلس” ليست قابلة لاتفاوض أو المساومة .

وحذر “تجمع ثوار تاجوراء في ختام بيانه قبائل المشاشية بأنهم لن يكتفوا بالدفاع فقط او بصورة المتفرج ”  في اشارة منهم إلى رد الهجوم عليهم في وقت أعلنت فيه قوات غنيوة مساء الأربعاء مسؤوليتها عن خطف المشاي قائلة بأنها اعتقلته بسبب الفساد لكن هيئة الرقابة أكدت بأن لا وجود لأي أمر قبض وبأن القانون يحتم وجود أمر من النائب العام أولاً فيما قالت أسرة المخطوف بأنه تعرض لإطلاق نار أصابه في ساقه وبأن ماحدث له يتعلق بإحباطه إدخال شحنات فاسدة لشركات مرتبطة بالمليشيات وبرجال أعمال فاسدين مرتبطين بهم .

وكانت قبائل المشاشية قد حمّلت الجمعة في بيان لها المجلس الرئاسي المسؤولية التامة لما يحدث لرئيس مركز الرقابة على الأغذية والأدوية محمد عمر المشاي التابع لهيئة الرقابة الإدارية من خطف قسري ، متوعدةً بأنها ستضرب وبكل قوة الجهة التي قامت بخطف رئيس المركز.

قبائل المشاشية إتهمت في بيانها المصور الذي تابعته المرصد عبد الغني الككلي المشهور بـ”غنيوة” والذي يقود مجموعة من المسلحين التابعين لداخلية الوفاق بإختطاف المشاي ، محذرةً من فتح محور كامل بطريق المطار الذي يقع تحت سيطرة “غنيوة” في حال عدم إطلاق سراح المختطف.

ووجه البيان رسالةً إلى الشعب الليبي مفادها أن ما حدث لمدير عام الرقابة على الأدوية والأغذية يعتبر محاولة إغتيال وخطف قسري كونه قد حارب وبكل قوة ومنع دخول إي أدوية وأغذية فاسدة ومنتهية الصلاحية لليبيا ، مضيفاً :”إن كان هذا العمل الذي يمثل أمن قومي بالنسبة للمواطن الليبي يستحق منه أن يختطف أويعامل هذه المعاملة السيئة”.

وتابع البيان :” في الوقت الذي كنا فيه نطمح لبناء دولة القانون والمؤسسات التي ترعى كرامة المواطن الليبي وبما أن قبيلة المشاشية بعيدة كل البعد عن كافة التجاذبات السياسية التي تمر بها ليبيا وتسعى دائماً للم الشمل بين كل مكونات الشعب الليبي بغية توحيد هذا الوطن المتشتت ، تفاجأنا في الإيام الماضية بمحاولة إغتيال وخطف قسري لمدير عام الرقابة على الأغذية الدكتور محمد عمر المشاي وإلى هذه اللحظة لم نتعرف على مصيره بعد”.

قبيلة المشاشية طالبت في ختام بيانها :”من الإخوة في مصراتة وطرابلس وغريان والأمازيغ والزاوية والزنتان ومن هم في محاور القتال في طرابلس بأنه لن يتم إستهداف أين منهم ولا حتى في الككلة التي ينتمي إليها المدعو غنيوة الككلي وسيتم فقط التعامل مع هذه الكتيبة كونها قامت بإختطاف الدكتور محمد بن عمر المشاي”.

المرصد – متابعات