من المسؤول عن هجوم عدن.. “داعش” أم “القاعدة” أم “الإخوان”؟ – صحيفة المرصد الليبية

اليمن – تعددت الجهات المتهمة بالتفجيرات التي استهدفت مدينة عدن اليمنية الأسبوع الماضي، حيث وجه المعنيون بالساحة اليمنية أصابع الاتهام في اتجاهات مختلفة زادت المشهد تعقيدا في اليمن.

فقد اتهم وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش اليوم الثلاثاء جماعة “أنصار الله” الحوثية وتنظيم “القاعدة” بالهجوم الإرهابي المزدوج على قاعدة الجلاء في عدن، معتبرا أن الهجوم يعد رسالة واضحة حول مصدر الخطر الأساسي تجاه الاستقرار والحلول السياسية في اليمن.

بدوره، اتهم نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن هاني بن بريك اليوم الثلاثاء “حزب الإصلاح” بمد الحوثيين بإحداثيات وتوقيت العرض العسكري في معسكر الجلاء، معتبرا أن الهجوم كان يهدف إلى سيطرة “حزب الإصلاح” الإخواني على عدن، عقب تصفية القيادات العسكرية والسياسية للمجلس الانتقالي.

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي قال أمس الاثنين إن “الحوثيين نفذوا هجومهم الإرهابي في عدن بتعاون وتنسيق وثيق مع تنظيم “داعش”.

أما السعودية والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، فقد حملتا إيران المسؤولية عن الهجومين الدمويين اللذين وقعا الخميس الماضي في عدن.

واتهم سفير السعودية لدى اليمن محمد آل جابر، الحوثيين بالهجومين، علما بأن الجماعة تبنت رسميا استهداف عرض عسكري في معسكر الجلاء بمديرية البريقة حصرا، دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري الذي استهدف تجمعا للأمن في منطقة الشيخ عثمان.

وأشار السفير إلى دعم إيران للحوثيين، مضيفا أن الاستهداف المتزامن لأمن واستقرار عدن من قبل الجماعة يشكل مؤشرا قويا على وحدة أهدافها مع تنظيمي “داعش” و”القاعدة”.

 

المصدر: وكالات