عبدالنبي : النواب المنشقين في طرابلس فشلوا مع الإخوان في تحقيق أي شيء – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال النائب الصالحين سعد عبدالنبي عضو لجنة الخارجية بمجلس النواب والمكلف بمتابعة الساحة الأوربية أن الجيش الوطني الليبي يصنع المعجزة ويرى أن ذلك تم بعد  تغول الإرهاب في العالم حيث أصبحت ليبيا قبلة للإرهابيين فأتوا من كل حدب وصوب تحت مسميات مختلفة فكان لابد من منقذ بعد الله .

التقينا في طبرق مع النائب الصالحين سعد عبدالنبي عضو لجنة الخارجية بمجلس النواب والمكلف بمتابعة الساحة الأوربية ، وأجرينا معه هذا الحوار الذي أجراه الزميل عبدالرحمن سلامة حول المستجدات الأخيرة التي تشهدها ليبيا .

س – كيف ترى ما يحققه الجيش الوطني  في معركة تحرير طرابلس ؟

– الجيش الوطني يصنع المعجزة ، فبعد تغول الإرهاب في العالم أصبحت ليبيا قبلة للإرهابيين فأتوا من كل حدب وصوب تحت مسميات مختلفة فكان لابد من منقذ بعد الله حيث نال شرف المبادرة السيد خليفة حفتر والذي لبى نداء المواطنين بعد أن طرقوا باب منزله في بنغازي .

لبى النداء وتحمل المسؤولية مع بعض من الضباط وضباط الصف والجنود والشباب المساند وكانت بعدها الكرامة ، كرامة الوطن ، وكان لابد من غطاء سياسي يواكب تلك التضحيات ويعلم الله الدور الذي قمت به مع بعض الزملاء الوطنيين في البرلمان حتى يتم تكليف المشير خليفة حفتر قائداً عاماً للجيش الليبي بعد سلسلة من الإجراءات القانونية .

تضحيات جسام حققها الجيش الوطني فمن 270 فرد صبيحة الانطلاقة إلى أن تحصل جيشنا على الترتيب التاسع على مستوى القارة الإفريقية وتواصلت الانتصارات إلى أن وصلنا اليوم داخل طرابلس الكبرى وننتظر في إعلان التحرير الكامل لعاصمتنا الحبيبة طرابلس .

الحمد لله اليوم أصبح الجيش الليبي هو حامي الحمى وهو من سيطهر البلاد من الإرهاب ونسأل الله أن يرحم كل من ضحى بنفسه من أجل ليبيا ، نحن نحارب دولا تسعى من خلال المليشيات لكي تستحوذ مستقبلا على مقدرات الوطن ، ليعلم الجميع أن ليبيا فيها رجال وهم امتداد لعمر المختار ورفاقه المجاهدين .

– ما هو تعليقكم على جلسات بعض النواب في طرابلس ؟

– الجلسات التي تعقد في طرابلس ببعض النواب المنشقين او الملتحقين بتلك المجموعة مؤخراً هي غير قانونية بل تأتي ضمن الخطوات التي يقوم بها تيار الإخوان المسلمين لشق الصف حتى يؤثر على جيشنا البطل سياسياً ولكن محاولاتهم فشلت .

في الحقيقة ، أنا أتأسف على النواب الذين هرولوا إلى طرابلس وربما مكوثهم سيكون لفترة قصيرة وعند سقوط الإخوان المسلمين سيجدون أنفسهم منبوذين من الجميع ومنهم من سيطاله القانون ، خطوة رعناء لنواب ضعفاء غرتهم الأموال فباعوا الوطن ، خسروا أنفسهم وخسروا مرشحيهم وخسروا الوطن .

س – دعم تركي في وضح النهار للمليشيات ، هل من خطوات قد تتخذها رئاسة البرلمان ضد دولة تركيا ؟

– دولة تركيا أعلنت العداء من خلال المدعو اردوغان ، ولكن أبشر الوطنيين الشرفاء أن ليبيا ستكون السبب المباشر في سقوط اردوغان وزمرته ، الشعب التركي لن يرضى بهذا التدخل السافر في الشأن الليبي .

أوجه الدعوة لزملائي ان يتخذوا خطوات فعلية لرفع قضايا على النظام التركي لدعمه المليشيات الإرهابية في وضح النهار ، كم من بيوت هدمت ومدنيين قتلوا بسبب قصف الطائرات التركية ، لذلك أدعو زملائي ورئاسة البرلمان لعقد جلسة طارئة واتخاذ خطوات عملية للرد على تدخل تركبا وكذلك دولة قطر .

س فيما يتعلق بالإعلام ، النائب جلال الشويهدي يترأس لجنة الثقافة والإعلام في البرلمان ، بعد موقفه الأخير .. هل سنشهد تكليف نائب آخر مكانه ؟

– النائب جلال الشويهدي هو نائب عن بنغازي وكان الأولى به ان يساند الجيش الذي حرر مدينته بنغازي من كل التنظيمات الإرهابية ، وللأسف تم تكليفه بلجنة الثقافة والإعلام وأنا أدعو أن تسند هذه المهمة لنائب وطني غيور على الوطن ، جلال الشويهدي سقط سقوطاً مريعاً بمجرد ذهابه لطرابلس وكذلك تصريحاته الداعمة للمليشيات الإرهابية ، سيطاله القانون هو ومن معه .

س – ماذا بعد معركة طرابلس ؟

– بمجرد تحرير طرابلس ستتولى زمام أمور البلاد حكومة وطنية من رئيس وزراء قوي وقادر على تقديم الخدمة الحقيقية للمواطن الليبي ولم شمل المؤسسات ، ليبيا فيها رجال قادرون على تحمل المسؤولية واتخاذ خطوات ملموسة نحو عودة الوطن إلى حضن الوطن ، ونأمل من تلك الحكومة أن تعمل في كل الاتجاهات مع مراعاة الأولويات في كل شئ وتقديم الخدمة للمواطن الليبي والاهتمام بالشباب فمستقبل ليبيا سيكون بسواعد شبابها الفتية .

س – كلمة تقولها للمواطنين في طرابلس ؟

– أقول لأهلنا في طرابلس عليكم بالصبر وأن الجيش الوطني ما جاء إلا لحمايتكم من المليشيات ، جهزوا أنفسكم للالتحام مع جيشكم ، الجيش مكون من كل المدن الليبية ، الجيش الليبي فيه ضباط وضباط صف وجنود من طرابلس ومن الزاوية ومن ترهونة وبني وليد ومن غريان ومن مصراتة وسرت وبنغازي وطبرق ودرنة وبنغازي وكل المدن الليبية ، يا شباب طرابلس الجيش هو طوق النجاة ساندوه وقفوا معه .

– كلمة أخيرة :

– أقول للشعب الليبي على الرغم من أننا جئنا في وقت صعب إلا أننا نسعى إلى مواصلة العمل في دعم القوات المسلحة العربية الليبية بكل ما نملك ونحن رهن إشارة الليبيين ولن نقف أبدا حجر عثرة في طريق أي خطوة تكون في غير صالح الليبيين ، وفي الختام أتوجه بالتهاني القلبية للشعب الليبي بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله على الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات .