تناقض لافت بين بيانات الرئاسي ولندن حول مكالمة السراج و” جونسون “ – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – نشرت رئاسة الوزراء البريطانية بياناً عن المكالمة التي تلقاها رئيس الوزراء البريطاني ” بوريس جونسون ”  من رئيس الرئاسي فائز السراج جاء مضمونه متناقضاً مع ما أعلنه المكتب الإعلامي للسراج بالخصوص .

ولم يتطرق السراج في بيانه إلى المحور الرئيسي في المكالمة الذي أعلنته رئاسة الوزراء البريطانية في بيانها الذي ترجمته المرصد كأول ماجاء فيها هو أن السراج قد هنئه على تعيينه رئيساً لوزراء بريطانيا.

كما أشار بيان السراج للمكالمة بتعريفها في بيانه ( جرى إتصال ) دون تحديد من المتصل  لكن البيان اللندني أكد أن السراج هو الذي إتصل بجونسون  .

بيان السراج

وقال البيان البريطاني أن جونسون شكر السراج على التعاون الوثيق من قبل السلطات الليبية في ضمان تسليم هاشم العبيدي شقيق سلمان منفذ هجوم مانشستر الإرهابي وهو الأمر الذي لم يأتي على ذكره بيان السراج .

وأضاف البيان البريطاني : ” تطرقت المكالمة إلى الصراع المستمر في ليبيا ، وأكد رئيس الوزراء جونسون من جديد أهمية التزام جميع الأطراف بوقف إطلاق النار وضرورة العودة إلى الحوار السياسي ” وقد جاء بيان السراج خالياً أيضاً من فقرة وقف إطلاق النار .

البيان البريطاني

ومن جهته نقل السراج في بيانه خلال هذا الصدد رواية مختلفة وهي أن : ”  رئيس الوزراء  البريطاني أكد خلال المكالمة علي أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية، مع ضرورة إيجاد حل سياسي يعيد الاستقرار للبلد ” .

وأضاف بيان السراج بأن  جونسون أكد خلال المكالمة بأن حكومة الوفاق الوطني هي الجسم الوحيد الذي تعترف به المملكة المتحدة وهي النقطة التي لم ترد أيضاً في البيان البريطاني لا من قريب أو بعيد .

وفي ذات السياق نقل السراج في بيانه عن جونسون  قوله بأن ” التدخلات السلبية لبعض الأطراف الخارجية تطيل من آمد الحرب ، وتساهم في تفاقم الازمة ويجب إيقافها معبراً خلال المكالمة عن تقديره لجهود حكومة الوفاق والتعاون المشترك في مكافحة الاٍرهاب ” وهي نقاط أخرى لم ترد أيضاً في البيان البريطاني .

وفي المجمل جاء التطابق الوحيد بين البيان الصادر من طرابلس والصادر من لندن في ختامهما بالحديث عن تطلع الشخصيتين للقاء قريباً .

المرصد – متابعات